عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 19 مدنيا شرق الكونغو الديموقراطية على أيدي ميليشيات مسلحة

محادثة
مقتل 19 مدنيا شرق الكونغو الديموقراطية على أيدي ميليشيات مسلحة
حقوق النشر  JOHN BOMPENGO/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أودت هجمات نسبت إلى ميليشيا إلى مقتل 19 مدنيا في شرق الكونغو الديموقراطية المضطرب، وفق ما أفاد مسؤولون محليون الأحد. وقال المسؤول المحلي دونات كيبوانا إنه تم العثور في إقليم شمال كيفو قرب الحدود مع رواندا على جثث تسعة مدنيين خطفتهم ميليشيا القوات الديموقراطية المتحالفة الجمعة.

وينسب إلى الميليشيا قتل نحو 500 شخص انتقاما من حملة عسكرية على قواعدها في الغابات المنتشرة حول منطقة بيني. وهاجم مقاتلو القوات الديموقراطية المتحالفة قرية بوكاكا في منطقة إيتوري المجاورة ليل السبت وقتلوا عشرة مدنيين، وفق ما قال المسؤول المحلي بانانيلاو تشابي.

من جهته، قال الناشط المدني رافائيل بون بينوغو إن الضحايا هم خمسة رجال وثلاث نساء وطفلان، وأضاف أن "بعضهم قتل بسواطير وآخرين بأسلحة نارية".

وفي اعتداء منفصل السبت في منطقة فيزي بإقليم جنوب كيفو، هاجم عناصر من "تحالف جماعات مسلحة" وحدة عسكرية وقتلوا جنديين، وفق متحدث عسكري محلي.

وتنشط عشرات الجماعات المسلحة في شرق الكونغو الديموقراطية، وسبق ان قاتلت في حربي الكونغو خلال التسعينات التي انخرطت فيهما أوغندا ورواندا.

وأطلق الجيش العام الماضي حملة ضد ميليشيا القوات الديموقراطية المتحالفة بعدما نسبت اليها عشرات المجازر في المنطقة التي تشهد أيضا نزاعات إتنية.

وأغلب عناصر الميليشيا مسلمون، وقد تأسست أصلا بأوغندا خلال التسعينات لمحاربة الرئيس الأوغندي يوري موسوفيني. لكن الميليشيا نقلت نشاطها إلى الكونغو الديموقراطية عام 1995 ولم تنفذ منذ أعوام هجمات داخل أوغندا.