عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

آخر تطورات تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم

محادثة
euronews_icons_loading
آخر تطورات تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم
حقوق النشر  RTP
حجم النص Aa Aa

أودى فيروس كورونا المستجدّ بما لا يقل عن 494,337 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة حتى الساعة 11,00 ت غ السبت.

والولايات المتحدة، التي سجلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط/فبراير، هي البلد الأكثر تضرراً مع تسجيلها 125,039 وفاة، تليها البرازيل حيث سجلت 55,961 وفاة من أصل 1,274,974 إصابة، تليها المملكة المتحدة بتسجيلها 43,414 وفاة من أصل 309,360 إصابة، ثمّ إيطاليا مع 34,708 وفيات (239,961 إصابة)، وفرنسا مع 29,778 وفاة (199,343 إصابة).في ما يأتي آخر تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم، في ضوء آخر الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة:

الهند

تجاوزت الهند التي تضم 1,3 مليار نسمة، عتبة 500 ألف إصابة وبلغ عدد الوفيات 15 ألفا و685، بحسب السلطات.

ويرى علماء الأوبئة أن الجائحة لم تبلغ بعد ذروتها المنتظرة خلال أسابيع. وينتشر الفيروس بشكل مقلق في المدن الأكثر اكتظاظا في هذا البلد الذي بدأ رفع الإغلاق.

ومن المتوقع أن تسجل نيودلهي وحدها 500 ألف اصابة حتى تموز/يوليو، وتستخدم السلطات حاليا عربات قطارات لاستقبال المصابين. كما تستخدم فنادق وقاعات حفلات لتخفيف الضغط عن المستشفيات.

التشيك

أعلنت وزارة الصحة التشيكية السبت تسجيل أكبر زيادة في الإصابات بكوفيد-19 منذ أكثر من شهرين، مع وجود بؤر عدة للفيروس.

وأبلغت الوزارة عن تسجيل 168 اصابة جديدة الجمعة، وهي أسرع زيادة يومية منذ 11 نيسان/أبريل و120 اصابة أخرى حتى مساء السبت.

وبهذا يصل العدد الإجمالي في البلد العضو في الاتحاد الأوروبي والبالغ عدد سكانه 10.7 ملايين نسمة إلى 11164 اصابة بحلول مساء السبت، بينها 349 وفاة.

وقالت رئيسة قسم الصحة العامة غارميلا رازوفا للإذاعة العامة إنّ الزيادة تعود إلى إجراء فحوص مكثفة في العديد من بؤر انتشار المرض أخيرا.

وبين هذه البؤر منجم في شرق البلاد وشركة في شمالها.

إيران

حذر المرشد الأعلى في إيران السبت من أن المشاكل الاقتصادية في البلاد يمكن أن تزداد سوءا في حال تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل واسع، معتبرا أن الزخم السابق لاحتوائه قد "تضاءل".

وبذلت الجمهورية الإسلامية جهودا كثيفة لاحتواء جائحة كوفيد-19 منذ إعلان أولى الإصابات في مدينة قم المقدسة في شباط/فبراير.

وأغلقت أنشطة تجارية غير أساسية ومدارس وألغيت فعاليات عامة في آذار/مارس. لكن الحكومة رفعت تدريجا القيود اعتبارا من نيسان/أبريل سعيا لإعادة فتح الاقتصاد الذي يتعرض لعقوبات.

وقال آية الله علي خامنئي "من الصائب القول إنه يجب القيام بشيء لمنع مشاكل اقتصادية ناجمة عن فيروس كورونا".

بيت لحم

أعلن محافظ بيت لحم السبت إغلاقها لمدة 48 ساعة لمواجهة انتشار جديد لفيروس كورونا المستجد في المدينة السياحية في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح المحافظ كامل حميد في بيان "أن الإغلاق يشمل تعطيل جميع المؤسسات الرسمية والخاصة، ووقف جميع الأنشطة والفعاليات باستثناء الصحية منها، ومنع الخروج من بيت لحم او الدخول اليها، ومنع الحركة الداخلية الا في الحالات الطارئة والإنسانية".

واضاف "سيتم نشر الحواجز الأمنية واستنفار لجان الطوارئ لضمان تنفيذ (القرار) تحت طائلة المسؤولية".

وهي المرة الثانية تعلن فيها السلطة الفلسطينية اغلاق المدينة التي شهدت أول انتشار للفيروس في الاراضي الفلسطينية في الخامس من آذار/مارس الماضي، وذلك عقب نزول سياح يونانيين في أحد فنادقها.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية صباح السبت 33 إصابة اضافية بالفيروس في بيت لحم من 67 اصابة في باقي مدن الضفة الغربية.

واوضحت ان مجموع الاصابات التي سجلت في الضفة الغربية حتى الآن تجاوز ألفا بينها حالتا وفاة و11 حالة في العناية الفائقة، ضمنها حالات من مدينة بيت لحم.

الدنمارك

أعلنت الدنمارك 150 وظيفة في الخدمة العسكرية بالإضافة إلى 5 آلاف سبق ان أعلنت عنها في الموازنة، للحد من البطالة التي أدى إليها فيروس كورونا المستجد.

نيو جيرزي

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب لن يتوجه إلى نيو جيرزي حيث كان قرر أن يمضي عطلة نهاية الأسبوع في نادي الغولف الذي يملكة في بيدمينستر.

وكان حكام ولايات نيو جيرزي ونيويورك وكونتيكت أعلنوا الأربعاء فرض حجر صحي لمدة 14 يوما على الأشخاص الذين زاروا ولايات يسجل فيها ارتفاع في عدد الإصابات. وزار ترامب الثلاثاء أريزونا التي تعد واحدة من هذه الولايات.

وأكد الرئيس الأميركي بعد ذلك في تغريدة على تويتر أنه "اراد البقاء في واشنطن للتأكد من تطبيق القانون والنظام" في هذا البلد التي شهدت تظاهرات مناهضة للعنصرية.

الأرجنتين

سيشدد الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز تدابير الحجر في بوينس آيريس وضواحيها من 1 إلى 17 تموز/يوليو، لمواجهة ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد. ويرى أن هذه المنطقة التي يعيش فيها 14 مليون شخص "تنقل العدوى الى بقية البلاد".

وتم تخفيف القيود المفروضة على العاصمة منذ 20 آذار/مارس تدريجياً، ولكن عدد الإصابات يزداد.

ليما

سيتم الثلاثاء رفع الإغلاق المفروض منذ آذار/مارس في ليما، عاصمة البيرو، أكثر الدول تضررا في أميركا اللاتينية بعد البرازيل (272,364 إصابة).

وتقول الحكومة أن الوباء بدأ منحى "تنازليا" فيها، فيما تستمر البلاد في تسجيل أكثر من 100 وفاة يوميا، بحيث بلغ إجمالي عدد الوفيات 8939.

وأدى الوباء إلى إرهاق نظام المستشفيات التي تستقبل حاليا 10,964 مصابا، وتعاني من نقص في المعدات الطبية والأكسجين.