عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران: المرشد الأعلى يحذر من تفاقم الأزمة الاقتصادية بسبب كورونا

محادثة
المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي
المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي   -   حقوق النشر  AP/AP
حجم النص Aa Aa

حذر المرشد الأعلى في إيران السبت من أن المشاكل الاقتصادية في البلاد يمكن أن تزداد سوءا في حال تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل واسع، معتبرا أن الزخم السابق لاحتوائه قد "تضاءل".

وبذلت الجمهورية الإسلامية جهودا مضنية لاحتواء جائحة كوفيد-19 منذ الإعلان عن أولى الإصابات في مدينة قم المقدسة في شباط/فبراير.

وأغلقت أنشطة تجارية غير أساسية ومدارس وألغت فعاليات عامة في آذار/مارس. لكن الحكومة رفعت تدريجا القيود اعتبارا من نيسان/أبريل سعيا لإعادة فتح الاقتصاد الذي يرزح تحت عقوبات.

وقال آية الله علي خامنئي "من الصائب القول إنه يجب القيام بشيء لمنع مشاكل اقتصادية ناجمة عن فيروس كورونا".

واضاف "لكن في حالة الاهمال والانتشار الكبير للمرض، فإن المشاكل الاقتصاد ستتفاقم أيضا". وكان يتحدث خلال لقاء مع مسؤولين في القضاء، بحسب ما أعلن موقعه الرسمي على الانترنت.

وسجل الريال الإيراني مزيدا من التراجع أمام الدولار الأميركي في الأيام الماضية بسبب الإغلاق المؤقت للاقتصاد وغلق الحدود ووقف الصادرات غير النفطية، وفق محللين.

وتفاقمت مشكلات إيران الاقتصادية منذ 2018 عندما انسحب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من اتفاقية نووية تاريخية وأعاد فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية مستهدفا مبيعات نفط حيوية والأنشطة المصرفية.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية عن تسجيل 2456 حالة إصابة جديدة بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 220 ألفا و180 حالة.

واضافت المتحدثة سيما سادات لاري في تصريحات متلفزة أن 125 من المصابين توفوا في نفس الفترة ما يرفع حصيلة الوفيات إلى 10 آلاف و364.

وقال خامنئي إن "تضحيات عمال الصحة والجهود التي تبذلها مجموعات متطوعين والتعاون الشامل من الناس، جعل إيران واحدة من أنجح الدول" في السيطرة على العدوى.

وأضاف "لكن ذلك كان في بداية (العدوى) والان مع الاسف فإن الزخم والجهد قد تضاءلا لدى بعض الناس والسلطات".

وأظهرت أرقام رسمية مسارا تصاعديا في عدد الحالات الجديدة المؤكدة منذ مطلع أيار/مايو عندما سجلت إيران أدنى نسبة في الإصابات اليومية في شهرين.

ولم تفرض السلطات تدابير عزل على الأشخاص لوقف انتشار الفيروس لكنها دعت لجعل الكمامات والأقنعة الواقية إلزامية.