عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من هو رئيس الوزراء الفرنسي الجديد جان كاستكس؟

محادثة
جان كاسيتكس
جان كاسيتكس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليميني جان كاسيتكس رئيساً للحكومة بديلاً عن المستقيل إدوار فيليب، كما أعلن قصر الإليزيه الجمعة.

وكان كاستيكس البالغ من العمر 55 عاماً مساعدا للرئيس الأسبق لنيكولا ساركوزي، وهو ينتمي لحزب الجمهوريين، كما عُين منذ نيسان/ أبريل مفوضاً مشتركاً بين الوزارات للتحضير للخروج التدريجي من إجراءات الإغلاق التي فرضت للحد من انتشار كوفيد-19.

وأطلق عليه مؤخراً اسم "السيد المسؤول عن رفع الحجر الصحي" وترأس وكالة الرياضة الوطنية منذ أبريل/ نيسان من العام الماضي كما شغل منصب أمين عام ملحق للرئاسة الفرنسية بين عامي 2011 و2012.

ويأتي التغيير الحكومي الفرنسي في أعقاب الدورة الثانية للانتخابات البلدية التي أُجريت في 28 حزيران/ يونيو.

ومن المتوقع أن تُشكلّ الحكومة الجديدة الأربعاء المقبل، حيث من المنتظر أن يتم استبدال عدد من الوزراء.

ويسعى ماكرون لإعطاء "دفعة جديدة" للفترة المتبقية من ولايته التي تنتهي عام 2022 بهدف إظهار "روح التجديد" في الحكومة.

وظائف إدارية سابقة

وشغل كاسيتكس بين عامي 2004 و 2006 ، وظيفة مدير الاستشفاء وتنظيم الرعاية، الذي يشرف على تنفيذ السياسة الصحية، ثم تبع زافييه برتراند حين أصبح وزيراً للصحة.

خلال ولاية ساركوزي، في العام 2010 ، شغل منصب مستشار الشؤون الاجتماعية في الإليزيه ليحل محل ريموند سوبي، قبل تعيينه نائبا للأمين العام للإليزيه حتى عام 2012.

وعلى الرغم من أنه دعم فرانسوا فيون في الانتخابات التمهيدية لليمين في العام 2016، وجد هذا الصديق المقرب لساركوزي صدى داخل السلطة التنفيذية الحالية. في عهد حكومة إدوارد فيليب، تم تعيينه في أيلول / سبتمبر 2017 ، مندوباً وزارياً مسؤولا عن الألعاب الأولمبية.

كان من المتوقع، لفترة من الزمن، أن يخلف جيرار كولومب لترأس وزارة الداخلية. دعم ترشيحه، على وجه الخصوص، إدوارد فيليب، قبل أن يتم تعيين كريستوف كاستانيه الذي كان زعيماً لحركة "الجمهورية إلى الأمام" الحاكمة وأحد المقربين من الرئيس إيمانويل ماكرون.

كما تم تداول اسمه لتولي منصب غيوم بيبي ليكون مسؤولاً لشركة السكك الحديدية الوطنية الفرنسية. وكرس نفسه مؤخراً لمهمته في التحضير للألعاب الأولمبية 2024، وهي وظيفة مرتبطة بتنسيق عمل الوزارات في منظور هذا الحدث الرياضي الذي ستستضيفه باريس.