عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الملاهي الليلية في فرنسا يتهددها الإقفال إذا استمر الإغلاق بسبب الوباء

محادثة
الملاهي الليلية في فرنسا يتهددها الإقفال إذا استمر الإغلاق بسبب الوباء
حقوق النشر  بوبو أنتيك/أ ب
حجم النص Aa Aa

تطالب الملاهي الليلية في فرنسا بإلحاح بإعادة فتح أبوابها أمام الرواد، بعد أن بقيت مغلقة منذ بداية الأزمة الصحية بسبب انتشار وباء كوفيد-19، ما جعلها تقترب من حافة الانهيار، في وقت يفترض أن تمتلئ فيه بالزوار هذا الصيف.

ويحذر المتحدث باسم مديري الملاهي الليلية في نورماندي ماتيو لوبران، بأن 800 ملهى ليلي تقريباً ستختفي، إذا لم يتقرر إعادة فتحها إلا في أيلول/سبتمبر، وبين 30 و40% الآن. وقد تظاهر لأجل ذلك حوالي مائتي مهني من تلك الملاهي بالقرب من وزارة الصحة وسط باريس.

ويقول المحتجون إنهم مستعدون لإعادة فتح فضاءاتهم، مع احترام الشروط الصحية الصارمة، والمتعلقة خاصة بالاستعمال الإجباري للقناع واحترام مسافة التباعد الاجتماعي.

ويؤكد مديرو الملاهي الليلية بأن متوسط الملاهي الليلية يستقطب بين 200 و300 شخص، ويقول بعضهم: "إذا لم نستطع أن نعيد فتح ملاهينا، فإننا سنموت، لأن مساعدة الدولة لا تغطي بالمرة التكاليف".

وأعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيرين الإبقاء على الملاهي الليلة مغلقة، متحدثاً عن سويسرا، حبث أدت إصابة شخص واحد بكوفيد-19 في ملهى ليلي إلى إجبار 300 شخص على الالتزام بالحجر الصحي، مع وجود مخاطر بأن ينتشر المرض في المجتمعات المحلية.

وتحقق الملاهي الليلية الموسمية في فرنسا خلال الصيف بين 60% و70% من أرقام معاملاتها. ويقول منتقدو الحكومة الفرنسية إن النوادي الليلية في خطر لأن الوظائف فيها مهددة، ما ينذر بوقوع كارثة اقتصادية، مؤكدين أن النوادي قادرة على استقبال الجمهور بكل أمان، ويشير هؤلاء إلى أن المستفيدين الوحيدين من وضع الإغلاق هم المتاجرون، الذين يؤجرون شقق "أير بي أن بي"، لترويج المخدرات.

viber