عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب ضغوط من الرعاة.. فريق "ريدسكينز" الأمريكي يغير اسمه لرمزيته "العنصرية"

محادثة
خوذة فريق ريدسكينز
خوذة فريق ريدسكينز   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعلن نادي واشنطن ريدسكينز المشارك في دوري كرة القدم الأميركية، أنه سيعمد إلى تغيير اسمه بعد ضغوط من شركات راعية، على خلفية هذا اللقب الذي يعتبر مفردة عنصرية حيال السكان الأصليين للولايات المتحدة.

وكان النادي، ومقره في العاصمة الأميركية، قد أعلن مطلع تموز/يوليو الحالي أنه يدرس تغيير اسمه، بعد دعوات واسعة لهذا الأمر في أعقاب التظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي شهدتها البلاد على خلفية مقتل المواطن الأسود جورج فلويد بعد توقيفه على يد شرطي أبيض في مدينة مينيابوليس أواخر أيار/مايو.

وأفاد النادي في بيان الإثنين "اليوم، نعلن أننا سنسحب اسم ريدسكينز والشعار من التداول، إلى حين استكمال هذه المراجعة".

وتابع البيان أن مالك النادي "دان سنايدر والمدرب رون ريفيرا يعملان بشكل وثيق على تطوير اسم جديد ومقاربة (للشعار) يعززان موقع نادينا الفخور والغني بالتقاليد، ويلهمان رعاتنا والمشجعين والمجتمع على مدى الأعوام المئة المقبلة".

وصدرت في الفترة الماضية دعوات عدة لدفع النادي إلى تغيير اسمه وشعاره، ووضع حد لما يعتبر "إهانة عنصرية".

وكانت شركة "فيدإكس" للشحن الجوي، أبرز الداعين إلى التغيير، وصاحبة التأثير الأكبر لكونها ترتبط معه بعقد قيمته 205 ملايين دولار، لإطلاق اسمها على ملعبه حتى العام 2025.

وأصدرت الشركة بياناً دعت فيه النادي علناً إلى التخلي عن اسمه، بينما أفادت صحيفة "واشنطن بوست" أن الشركة حذرت أيضاً من أنها ستمتنع عن دفع المبالغ الباقية المتوجبة في إطار العقد الرعائي بينهما، والمقدرة بأكثر من 40 مليون دولار.

كما قامت شركات راعية أخرى بخطوات ضاغطة، مثل شركة "بيبسي" التي رأت أن الوقت حان لتغيير الاسم، بينما قامت شركة التجهيزات الرياضية "نايكي" بإزالة منتجات النادي من المعروضات على موقعها الالكتروني.

وتأسس النادي عام 1932 تحت اسم بوسطن برايفز، قبل أن يصبح "ريدسكينز" في 1933. وانتقل النادي إلى واشنطن بعد ذلك بأربعة أعوام.