عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوريا الجنوبية تفتح تحقيقاً حول شقيقة زعيم كوريا الشمالية

Access to the comments محادثة
كوريا الجنوبية تفتح تحقيقاً حول شقيقة زعيم كوريا الشمالية
حقوق النشر  Lee Jin-man/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

فتح الادعاء العام في كوريا الجنوبية تحقيقا غير مسبوق حول شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بشأن تفجير بيونغ يانغ مكتب اتصال بين البلدين الشهر الماضي، على ما أعلن مسؤولون الخميس.

وستؤدي الخطوة على الأرجح إلى إثارة غضب كوريا الشمالية المسلحة نووياً، والتي نددت بتصرفات جارتها الجنوبية مراراً خلال الأشهر الأخيرة، بما في ذلك توجيه إهانات شخصية إلى الرئيس الجنوبي مون جاي إن.

وأفادت متحدثة باسم منطقة وسط العاصمة الجنوبية سيول وكالة فرانس برس أنّ المنطقة تلقت شكوى جنائية ضد كيم يو جونغ من محام ينشط في سيول وبدأت تحقيقا.

والشهر الماضي فجّرت بيونغ يانغ مكتب اتصال بين الكوريتين على جانبها من الحدود بعد أيام من تصريح كيم يو جونغ، أحد أقرب مستشاري شقيقها، أنّ المبنى "عديم الفائدة" ستتم رؤيته "قريبا وهو منهار تماما".

وقبل تدمير المكتب، أصدرت سلسلة من الإدانات اللاذعة لكوريا الجنوبية بسبب منشورات مناهضة للشمال، يرسلها المنشقون عبر الحدود شديدة التسليح.

وزادت الضغوط أكثر من خلال التهديد بإجراءات عسكرية ضد سيول، لكنها قالت فيما بعد إنها علقت تلك الخطط في تراجع مفاجئ للتوتر.

في شكواه، ادعى المحامي لي كيونغ جاي أنّ مكتب الاتصال الذي هدم كان ممتلكات لكوريا الجنوبية حيث تم تجديده باستخدام أموال حكومة كوريا الجنوبية، رغم تواجده في الشمال.

وذكر في الشكوى أنّ كيم "استخدم المتفجرات لتدمير ... مبنى البعثة شبه الدبلوماسية لكورية الجنوبية والذي يخدم المصلحة العامة".

كما قدم لي شكوى ضد باك جونغ تشون، رئيس الأركان العامة للجيش الكوري الشمالي.