عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسبار "الأمل" الإماراتي يبدأ رحلته إلى المريخ يوم الإثنين

محادثة
euronews_icons_loading
من مركز محمد بن راشد للفضاء
من مركز محمد بن راشد للفضاء   -   حقوق النشر  Jon Gambrell/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أكد مسؤولون أن الصاروخ الياباني H-IIA الذي يحمل مسبار فضاء إماراتي بات جاهزا في مكانه على منصة الإطلاق، ومن المفترض أن يقلع قاصداً المريخ يوم الإثنين، في أول مهمة عربية إلى الكوكب.

وكان من المفترض إطلاق "مسبار الأمل"، من مركز تانيغاشيما الفضائي شمال اليابان، الأربعاء الماضي، إلا أن سوء الأحوال الجوية تسببت بتأجيل المهمة.

وأعلنت شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة التي طورت الصاروخ أن الإطلاق سيتم على الساعة 21:58 بتوقيت غرينتش، مؤكدة إتمام جميع التحضيرات.

ومن المتوقع أن يصل المسبار الإماراتي إلى المريخ في شهر فبراير 2021، وهو العام الذي ستحتفل فيه الإمارات بمرور 50 عاما على تأسيسها، ويعتبر نجاح المهمة، خطوة مهمة في الاقتصاد الإماراتي الذي يعتمد بشكل أساسي على النفط، بالعمل على تأسيس مستقبل في الفضاء.

ومن المفترض أن ترسل الصين والولايات المتحدة مسبارين آخرين إلى المريخ خلال الأيام المقبلة، كما أن اليابان تعمل على مهمة فضائية خاصة خططت لها في العام 2024.

وسيحمل مسبار الأمل، معدات لدراسة الغلاف الجوي، وسترصد تغير المناخ على سطح الكوكب، كما من المقرر أن يدور حول الكوكب الأحمر لمدة عامين، وأكدت الإمارات أنها ستقدم دراسة كاملة للغلاف الجوي للمريخ خلال مواسم مختلفة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها دراسة هذا الغلاف.

وكانت الإمارات قد نجحت في إطلاق 3 أقمار اصطناعية بهدف المراقبة، لكنها لم تتجاوز مدار الأرض.

وأكد عمران شرف، مدير المشروع، أن المسبار هو رسالة أمل للشباب العربي، ففي حال نجحت دولة شابة كالإمارات العربية على حد تعبيره بالوصول إلى المريخ في أقل من 50 عاما، فهذا يعني أن المنطقة ككل تستطيع أن تفعل أكثر من ذلك.

viber