عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الهندوس يحتفلون باقتراب وضع حجر الأساس لمعبد سيبنى مكان مسجد هدمه متطرفون قبل 28 عاما

Access to the comments محادثة
رجل مقدس هندوسي يستعد للاحتفال في معبد للإله الهندوسي رام بأيوديا، في ولاية أوتار براديش الهندية
رجل مقدس هندوسي يستعد للاحتفال في معبد للإله الهندوسي رام بأيوديا، في ولاية أوتار براديش الهندية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يستعد الهندوس للاحتفال ببدء بناء المعبد الذي طال انتظاره على أرض متنازع عليها مع المسلمين في منطقة تابعة لولاية أوتار براديش في شمال الهند على أنقاض مسجد بابري الذي تم هدمه في العام 1992 من قبل متطرفين هندوس. ويرد المسلمون بأنهم لا ينوون بعد بناء مسجد جديد في موقع بديل حصلوا عليه لاستبدال المسجد الذي هدمه الهندوس منذ عقود.

حفل الافتتاح أقيم الأسبوع الماضي على الأرض التي يقدسها الهندوس في أعقاب حكم أصدرته المحكمة العليا في الهند في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لصالح بناء معبد هندوسي في الموقع المتنازع عليه. ويعتقد الهندوس أن إلههم رام ولد في الموقع ويدعون أن الإمبراطور المسلم بابور قام ببناء مسجدًا فوق المعبد الذي كان يتواجد هناك في القرن الـ 16 .

وأثار هدم المسجد عنفًا كبيرًا بين الهندوس والمسلمين أسفر عن مقتل 2000 شخص. ومهد حكم المحكمة العليا الطريق لبناء معبد هندوسي بدلاً من المسجد السابق. كما أمرت المحكمة بمنح المسلمين قطعة أرض تبلغ مساحتها 2 هكتار لبناء مسجد جديد في موقع قريب من مكان المسجد المهدم. وخيب هذا الحكم آمال المسلمين، الذين يشكلون حوالي 14 بالمئة من سكان الهند ذات الأغلبية الهندوسية البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة.

ومن المنتظر أن يقوم الأربعاء رئيس الوزراء ناريندرا مودي بوضع حجر الأساس المكون من خمسة أحجر فضية كأساس للمعبد وسط احتفالات هندوسية. وتحضيرا لهذه المناسبة تم طلاء المنازل والمباني القريبة من موقع بناء المعبد في مدينة أيوديا باللون الأصفر لإعادة إنشاء المظهر الذي كان عليه الحي عندما حكم الإله الهندوسي رام هناك منذ آلاف السنين، وفقًا للملحمة الهندوسية رامايانا.

وقال رئيس الكهنة ساتيندرا داس إن أكثر من 100 ألف مصباح زيتي سيضيء المدينة احتفالاً بهذا الحدث. وتفاديا لحدوث أية إنزلاقات بين المسلمين والهندوس، وكذلك احتراما لتدابير الوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد قررت سلطات المنطقة فرض إجراءات أمنية صارمة من خلال السماح بدخول عدد محدود من المصلين الهندوس إلى المدينة.

وبدأ المتشددون الهندوس يستعدون لبناء المعبد الجديد في التسعينات، حيث تم تجهيز الأحجار الضخمة المنحوتة والمزخرفة التي تعرض الأساطير الهندوسية. ومن المتوقع أن يستغرق بناء المعبد حوالي ثلاث سنوات ونصف.

وقال زافارياب جيلاني، الذي يمثل مجلس قانون الأحوال الشخصية المسلم لعموم الهند إن الجالية المسلمة غير راضية عن حكم المحكمة العليا، إلا أنها ستحترم القرار ولن تحتج على بناء المعبد. كما عبر العديد من الكتاب والأكاديميين والناشطين المسلمين البارزين الذين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم عن رفضهم لقرار المحكمة، مشيرين إلى أن المجتمع استسلم للواقع الجديد. كما عبر البعض الآخر عن مخاوفهم من أن المعبد الجديد يمكن أن يشجع القوميين الهندوس على استهداف مسجدين آخرين في ولاية أوتار براديش.

يقع المسجد الأول غيانفابي في مدينة فاراناسي بولاية أوتار براديش في مجمع معبد كاشي فيشواناث المخصص للإلهة شيفا. أما المسجد الثاني شاهي إيدغاه فيقع بمدينة ماتورا بجوار مجمع المعابد الذي يمثل مسقط رأس الإله الهندوسي كريشنا. وتقول المنظمات الهندوسية إن كلا المسجدين تم بناؤهما على أنقاض معابد كانت موجودة سابقًا.

viber

اسم الصحفي • رشيد سعيد قرني

المصادر الإضافية • أ ب