عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حملة تضامن تتصدر تويتر نصرة لمسلمي الهند عقب احتجاجات غاضبة من منشور مهين للإسلام

شرطي يضرب سائق دراجة لانتهاكه أوامر منع التجمهر بعد يوم من احتجاجات عنيفة في بنغالورو ، الهند
شرطي يضرب سائق دراجة لانتهاكه أوامر منع التجمهر بعد يوم من احتجاجات عنيفة في بنغالورو ، الهند   -   حقوق النشر  AP PHOTO
حجم النص Aa Aa

تصدر هاشتاغ "إلا رسول الله" الترند على موقع التواصل الإجتماعي تويتر كأكثر الهاشتاغات تداولا في عدد من دول الوطن العربي وذلك عقب مواجهات في الهند وقعت بين الشرطة ومحتجين غاضبين من منشور فيسبوكي مسيء للنبي محمد.

وأوقعت المواجهات ثلاثة قتلى على الأقل وجرح نحو ستين شرطياً في أعمال شغب في بنغالور بجنوب الهند، حسبما أعلنت السلطات الأربعاء.

فيما قالت الشرطة إن نحو ستين شرطيا جُرحوا مساء الثلاثاء عندما هاجم حشد غاضب مركزاً لها وأحرق آليات ومنزل عضو في المجلس المحلي اُتهم ابن شقيقه بوضع المنشور الذي لم يعرف مضمونه.

وعبر مسلمون على تويتر عن دعمهم وتضامنهم مع مسلمي الهند من خلال منشورات باللغة الإنلجيزية مرفوقة باهشتاغ #إلا_رسول_الله

وكتب أمير ناجي على تويتر"كل دعمنا لمسلمي الهند...لسنا عدد من الأشخاص...نحن أمة واحدة".

فيما غرد إيهاب محمد "كل دعمنا للمسلمين في الهند..كل حبنا للرسول محمد.."

وغرد عشور" شكر جزيلا مسلمي الهند، لنصرة الرسول محمد..".

فيما أعاب مغردون على "الحكام العرب" الذين لم يصدر عنهم أي إدانة لحادثة الإساءة للرسول.

ونشرت وسائل إعلام محلية صوراً لسكان يحاولون دخول المركز ويرددون هتافات أمام منزل العضو المنتخب. وأطلقت الشرطة الرصاص الحي واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

وأعلن قائد شرطة بنغالور على تويتر أن ابن شقيق المسؤول المنتخب، أوقف بسبب المنشور، إلى جانب نحو مئة من المتظاهرين بسبب مشاركتهم في أعمال شغب وحريق متعمد.

وأكد أن السلطات باتت تسيطر على الوضع في المدينة وتضم بنغالور التي توصف بأنها "سيليكون فالي الهند"، عدداً كبيراً من السكان المسلمين.

الإعدام لمغني أساء للنبي محمد في إحدى أغانيه بالنيجر

وفي سياق متصل أصدرت محكمة شرعية عليا في النيجر حكم الإعدام على يحيى شريف أمينو، 22 عامًا، على خلفية أغنية قام بتأليفها وتم تداولها عبر تطبيق واتس آب خلال شهر آذار/ مارس، تنتقص من نبي الإسلام محمد وفقاً للاتهام.

المغني الشاب لم ينف الاتهامات، إلا أنه اختبأ بعد أن قام بتأليف الأغنية، قبل أن يعتقل.

و أثارت الأغنية غضباً شعبياً عارماً، أحرق على إثره متظاهرون منزل عائلة أمينو وتجمعوا خارج مقر الشرطة الإسلامية المعروفة باسم الحسبة، مطالبين باتخاذ إجراءات ضده.

ويرى منتقدون أن الأغنية تجديفية لأنها تشيد بإمام لدرجة رفعته فوق النبي محمد، وأن الحكم على أمينو سيكون رادعاً للآخرين.

وتلجأ اثنتا عشرة ولاية ذات أغلبية مسلمة في شمال نيجيريا إلى أحكام مستمدة من الشريعة لا تطبق سوى على المسلمين، وفيها محاكم شرعية تصدر أحكاماً تتراوح بين الجلد وبتر الأطراف وعقوبة الإعدام، ويمكن محاكمة غير المسلمين أمامها إذا كانوا موافقين خطياً على ذلك.