المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن قلقة من الحضور العسكري الفرنسي في شرق المتوسط

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
حاملة طائرات الهليكوبتر الفرنسية "تونير" ترافقها سفن عسكرية يونانية وفرنسية خلال مناورة بحرية في شرق البحر المتوسط 13 أآب/غسطس 2020.
حاملة طائرات الهليكوبتر الفرنسية "تونير" ترافقها سفن عسكرية يونانية وفرنسية خلال مناورة بحرية في شرق البحر المتوسط 13 أآب/غسطس 2020.   -   حقوق النشر  AP/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved

عبرت وزارة الدفاع الأميركية الخميس عن قلقها من الانتشار العسكري الفرنسي شرق المتوسط دعما لليونان في مواجهة التحركات التركية.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن الجيش الأميركي "قلق حيال الحوادث التي تجري في شرق المتوسط".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن فرنسا وتركيا "حليفتان مهمتان جدا في حلف شمال الأطلسي ونريد أن نرى التوتر ينخفض".

وتابع "نريد أن تواصلا التعاون وتجدا حلولا دون الحاجة إلى نشر سفن حربية أو طائرات".

وفي سياق التوتر المتصاعد بين تركيا وفرنسا، اللتان تفرق بينهما مصالح مختلفة خاصة في ليبيا، نشرت باريس مؤقتا طائرتين حربيتين من طراز "رافال" وسفينتين من سلاح البحرية في شرق المتوسط لدعم اليونان في خلافها مع تركيا حول استكشاف الغاز في البحر.

وعزز اكتشاف احتياطات غاز كبيرة في شرق المتوسط خلال الأعوام الماضية التوتر بين تركيا واليونان، اللتان تشهد علاقتهما أزمات متعاقبة.

وساء الوضع الاثنين عقب نشر تركيا سفينة استكشاف، ترافقها سفينتان عسكريتان، في جنوب شرق بحر إيجه، وهي منطقة متنازع عليها وثرية بالاحتياطات الغازية.

والبحرية اليونانية حاضرة أيضا في المنطقة من أجل "مراقبة" الأنشطة التركية، وفق ما قالت أثينا.