عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يأمر بتحويل كنيسة سابقة في إسطنبول إلى مسجد

محادثة
euronews_icons_loading
متحف كاري في اسطنبول
متحف كاري في اسطنبول   -   حقوق النشر  وكيميديا-Fossa
حجم النص Aa Aa

أمر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة بتحويل كنيسة أرثوذكسية قديمة أخرى أصبحت مسجدا ثم متحفا شهيرا في إسطنبول، إلى مكان عبادة للمسلمين. ويأتي قرار تحويل متحف كاريه إلى مسجد، بعد شهر على قرار مماثل مثير للجدل يتعلق بموقع آيا صوفيا المدرج على قوائم التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو).

وتاريخ هذا الصرح التاريخي المبني قبل ألف عام، يعكس تاريخ آيا صوفيا المجاورة له على الضفة الغربية من "القرن الذهبي" في الجانب الأوروبي من إسطنبول. وكنيسة "المخلص المقدس في خورا" كانت كنيسة بيزنطية يعود تاريخها إلى القرون الوسطى وتحتوي على لوحات جدارية تمثل "الدينونة" والتي لا يزال يثمنها العالم المسيحي.

وتم تحويل الكنيسة إلى مسجد كاريه بعد نصف قرن على سقوط القسطنطينية في عام 1453 على أيدي العثمانيين ، قبل أن تصبح متحف كاريه بعد الحرب العالمية الثانية في إطار جهود تركيا لإقامة جمهورية جديدة أكثر علمانية على أطلال الامبراطورية العثمانية.

ثم ساهمت مجموعة من مؤرخي الفنون الأمريكيين في ترميم الفسيفساء الأصلية للكنيسة، وافتتحتها للزوار في العام 1958. لكن إردوغان في السنوات القليلة الماضية يركز أكثر على المعارك التي أدت إلى هزيمة بيزنطية على أيدي العثمانيين.

ووافقت أعلى محكمة إدارية في تشرين الثاني -نوفمبر الماضي على تحويل المتحف إلى مسجد. وقال مراسل لوكالة فرانس برس زار الموقع بعد وقت قصير على نشر مرسوم إردوغان، إن المتحف كان لا يزال مفتوحا أمام الزوار، بعكس موقع آيا صوفيا الذي أغلق لتحويله إلى مسجد فور صدور القرار.

viber