عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النمسا ستؤمن الحماية للمؤسسات اليهودية بعد هجوم استهدف مسؤولاً يهودياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
عناصر من الشرطة النمساوية (أرشيف)
عناصر من الشرطة النمساوية (أرشيف)   -   حقوق النشر  أ ب   -   Guenter R.Artinger
حجم النص Aa Aa

ستخضع المؤسّسات التي تُمثّل يهود النمسا لحماية معزّزة من الشرطة، بعد اعتداء تعرّض له مسؤول عن الطائفة، وأعمال تخريب طالت كنيساً، حسبما أعلنت الحكومة مساء السبت.

وقال إيلي روزن، المسؤول عن الطائفة اليهوديّة في مدينة غراتس (جنوب شرق)، إنّه تعرّض لهجوم مساء السبت لدى وصوله أمام أحد المكاتب التابعة لجمعية يهودية.

وروى لوكالة "إيه بي إيه" للأنباء "رأيتُ رجلاً على درّاجة وفي يده حجر. سألته ما الذي يفعله، فهاجمني وضربني".

ولم يُصب روزن بجروح، في وقت لاذ المهاجم بالفرار.

ومساء السبت، تمّ تحطيم نافذة في مركز يهودي في غراتس، ثاني أكبر مدينة في النمسا، فيما لحقت أضرار بنوافذ أخرى. والأربعاء، رسم مجهولون شعارات مؤيّدة للقضيّة الفلسطينيّة على كنيس.

وكتب الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين على تويتر السبت "تضامني مع جميع اليهود الذين يعيشون في النمسا". وقال المستشار المحافظ سيباستيان كورتز من جهته إنّه "مصدوم" مما حصل، واعداً بإجراء تحقيق.

وهناك نحو 150 يهودي في غرانتس.