عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مواجهات عنيفة بين الشرطة ومحتجين يطالبون برحيل نتنياهو في القدس

محادثة
euronews_icons_loading
اعتقلت الشرطة نحو ثلاثين متظاهراً أمس
اعتقلت الشرطة نحو ثلاثين متظاهراً أمس   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

تظاهر آلاف المحتجين المطالبين برحيل بنيامين نتنياهو مجدّداً السبت خارج المقرّ الرسمي لرئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس حيث أعلنت الشرطة أن ثلاثة من رجالها جرحوا في صدامات تخللت التجمع، وأنها اعتقلت ثلاثين شخصاً.

وعلى الرّغم من انتشار فيروس كورونا، يتجمّع آلاف الأشخاص منذ بداية الصيف في كلّ أنحاء البلاد مساء أيّام السبت، للمطالبة برحيل نتنياهو الذي يحكم بلا انقطاع منذ العام 2009.

وفاز نتنياهو الذي يتزعّم حزب الليكود (يمين) في الانتخابات الأخيرة في آذار/مارس، وشكّل في أعقاب ذلك حكومة ائتلافيّة مع منافسه الوسطي بيني غانتس من أجل إخراج إسرائيل من أطول أزمة سياسيّة في تاريخها.

وعلى وقع هتافات "وزير الجريمة" و"أنت مطرود" و"حرّروا إسرائيل"، احتشد آلاف الاسرائيليين -عشرة آلاف بحسب وسائل الإعلام المحلية- مجدّداً مساء السبت، تحت أنظار الشرطة، للمطالبة برحيل نتنياهو.

وتحدثت الشرطة الإسرائيلية في بيان باللغة الإنجليزية صباح الأحد عن اندلاع أعمال عنف خلال التظاهرة، أسفرت عن إصابات بعضها لعدد من عناصرها، واعتقال العشرات.

وقالت الشرطة في بيانها "أصيب ثلاثة من رجال الشرطة بجروح على يد المحتجين خلال التظاهرة وتم اعتقال ثلاثين مشتبهاً به بتهمة الإخلال بالنظام العام"، سيمثل ثلاثة منهم أمام المحكمة الأحد.

وتداولت الصحف الإسرائيلية الأحد، مقطع فيديو لضابط شرطة كبير يدفع متظاهراً ويضربه، الأمر الذي أثار جملة من الأسئلة. ووفقا لمسؤول في الشرطة، سيتم التحقيق في الحادثة خاصة وأن الضابط الذي يظهر في الفيديو أكد أنه تعرض للاعتداء.

ويتهم المتظاهرون نتنياهو خصوصاً بالفساد وبسوء معالجة التأثير الاقتصادي لكوفيد-19. فبعدما أشاد مراقبون أولا بطريقة تصدي إسرائيل للجائحة، واجهت الحكومة انتقادات مع تسارع وتيرة الإصابات إثر رفع عدد من القيود بدءا من أواخر نيسان/أبريل. وأقر نتنياهو بأن إعادة فتح الاقتصاد كانت سابقة لأوانها.

وسجّلت إسرائيل البالغ عدد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة 102 ألفا و150 إصابة بكوفيد-19، بينها 825 وفاة.

"غانتس أيضا"

قال متظاهرون أمس إنّ الرسالة موجّهة أيضاً إلى بيني غانتس، وأوضحت متظاهرة أن "كثيرين هنا صوّتوا له، ونريده أن يعرف أنه ارتكب خطأ بتحالفه مع نتنياهو".

ويقود غانتس ائتلاف "أزرق أبيض" الذي حلّ ثانياً في انتخابات آذار/مارس واتّفق مع نتنياهو على تقاسم السلطة مع نتنياهو رغم مشاكل رئيس الوزراء مع القضاء.

ووضع العديد من المتظاهرين المعارضين لنتنياهو مساء السبت كمامات كُتب عليها بالإنكليزية "وزير الجريمة"، بينما رفع آخرون لافتات كُتبت عليها عبارات "أنت مطرود" و"حرّروا إسرائيل" و"بيلاروس، لبنان، إسرائيل، نحن متّحدون، ثورة!".