عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: انفجار بيروت يحرم عمالا سوريين من أبنائهم ومنازلهم ومصدر رزقهم

محادثة
euronews_icons_loading
عائلات سورية هربت من الحرب والقصف لتشهد انفجار بيروت
عائلات سورية هربت من الحرب والقصف لتشهد انفجار بيروت   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

لحظات قليلة قلبت حياة أحمد رأساً على عقب، فحرمه انفجار مرفأ بيروت من زوجته واثنتين من بناته، فيما انتُشلت الأخريان بأعجوبة على قيد الحياة من تحت أنقاض منزل العائلة التي فرت من سوريا بحثاً عن أمان لم تجده في لبنان.

واقفا أمام ركام منزله في منطقة الكرنتينا المحاذية لمرفأ بيروت والأكثر تضرراً جراء الانفجار، يقول أحمد حاج اصطيفي "أشعر وكأنني فقدت عقلي، أغمضت عينيّ وحين فتحتهما وجدت كل شيء من حولي قد تغيّر".

ويضيف "خسرت كل شيء في لحظة. كنا عائلة من ستة أشخاص، بتنا عائلة صغيرة، أنا وابنتيّ".

يعمل أحمد، المتحدر من مدينة إدلب في شمال غرب سوريا، منذ سنوات طويلة في لبنان.

يتنقل من عمل إلى آخر لتأمين لقمة العيش. وفي العام 2014 ومع اشتداد المعارك في سوريا، قرر أن يأتي بعائلته لتلتحق به في لبنان، لكن "الأمان" الذي راهن عليه لم يدم طويلاً.

بعد وقوع الانفجار، هرع أحمد عائدا إلى منزله، وكان أول ما رآه جثة ابنته لطيفة (22 عاماً) مطروحة قرب جدار المنزل الذي "لم يبق فيه حجر على حجر".

انضم شباب المنطقة وعناصر الدفاع المدني إليه لانتشال باقي أفراد عائلته، ليجد إبنته جود (13 عاماً) وزوجته خالدية (40 عاماً) جثتين هامدتين.

ولم يتمكن المنقذون من إخراج ديانا (17 عاماً)، التي لم تكلّ عن الصراخ مطمورة تحت سقف المنزل الذي انهار عليها، إلا بعد 11 ساعة من العمل المتواصل.

يقضي أحمد نهاره اليوم مع ابنتيه ديما (14 عاماً) وديانا التي ترقد في المستشفى جراء إصابات بالغة في رجليها، وجلّ ما يطمح إليه اليوم هو السفر إلى الخارج.

ويقول "كنت أبحث عن مستقبل أفضل، لكن هذا لم يحصل.. لا أفكر بالعودة إلى سوريا طالما أن لا أمان هناك".

ويضيف "لا أريد اليوم سوى أن أؤمّن لابنتّي لقمة العيش وأبحث عن وسيلة أسافر بها إلى الخارج... أريد العيش بأمان معهما".

ap
صور الدمار الذي خلفه انفجار بيروتap

النوم في العراء...

وتعد الكرنتينا من أفقر أحياء بيروت، وزاد الانفجار من معاناة قاطنيها نظراً لموقعها المحاذي للمرفأ.

على غرار بقية السكان، أطاح الانفجار بمبنى صغير وغرف خشبية كان عدي قطان يتقاسمها مع شقيقه وعميه وأولاد أعمامه، وجميعهم سوريون كانوا يعملون حمالين للبضائع في المرفأ، وخسروا مع الانفجار مصدر دخلهم.

تصدّعت بعض جدران المبنى، وتهدّم بعضها الآخر، وانهار سقف غرف، بينما تبعثرت المقتنيات بين الركام. تلفاز هنا ومرآة خشبية هناك ولعب أطفال بين الحجارة. أما الغرف الخشبية فباتت مجرّد ألواح مكسرة.

يتردّد المشهد نفسه عند أبنية أخرى مجاورة، بينها بيوت كانت مهجورة وأخرى غادرها سكانها على عجل بعد الانفجار، لتصبح الحارة الصغيرة أنقاضا دُفنت بينها ذكريات قاطنيها.

لم يبق أمام عدي وأقاربه إلا النوم في العراء بين الركام. يضعون فرشاً في باحة المنزل، ويعلقون ثيابهم على حبل غسيل، ويطبخون ما توفر على موقد صغير على الغاز.

ويقول عدي (21 عاماً) "لم يبق لنا عمل أو سكن.. نجلس هنا طيلة النهار ولا شيء نفعله".

بعد الانفجار، الذي نجوا منه بـ"أعجوبة"، أرسل المتزوجون منهم أفراد عائلاتهم للسكن مؤقتاً لدى أقاربهم في شمال لبنان، بانتظار أن يجدوا منزلاً جديداً يؤويهم أو فرصة عمل.

ويجدون أنفسهم اليوم محاصرين، إذ لا يمكنهم العودة إلى سوريا باعتبارهم مطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية، فضلاً عن أنهم فقدوا منازلهم جراء المعارك والقصف في مسقط رأسهم في محافظة حماة (وسط سوريا).

قبل عام، فرّ عُدي من سوريا والتحق بأقربائه العاملين في المرفأ، بحثاً عن الأمان ولتوفير لقمة عيش عائلته. وقبل أن تحلّ الفاجعة، كان يشاهد مع أقاربه الحريق الذي سبق الانفجار.

ويقول "لم أشهد شيئاً مماثلاً حتى خلال تسع سنوات من الحرب في سوريا".

ويضيف "في سوريا، كنا إذا سمعنا صوت الطيران نختبئ، وبعد الغارة ننهض ونزيل الغبار عن أنفسنا ونكمل حياتنا، هنا فجأة وقع انفجار أطاح بكل شيء حولنا".

ap
افجار بيروت خلف أزيد من 180 قتيلا وأكثر 6500 مصابap

"ضربتان على الرأس تؤلمان"

ولطالما شكّل لبنان ملجأ للسوريين الباحثين عن العمل، قبل أن ينضم إليهم مئات آلاف اللاجئين الفارين من الحرب.

وكان سوريون في عداد ضحايا الانفجار الذي أوقع أكثر من 180 قتيلاً وأكثر من 6500 مصاباً. وأعلنت السفارة السورية في بيروت أن 43 من مواطنيها في عداد الضحايا. كما أحصت الأمم المتحدة مقتل 13 لاجئاً وإصابة 224 آخرين، بينما لا يزال مصير 59 آخرين مجهولاً، من دون تحديد عدد السوريين منهم.

وليس الانفجار أول كارثة تحل على عائلة قطان، فالانهيار الاقتصادي المتسارع منذ أشهر أطاح بقيمة مدخولها اليومي الذي كان يعادل 30 دولاراً كحد أقصى وبات اليوم يساوي مع انهيار قيمة الليرة نحو 6 دولارات.

وبعد مرور ثلاثة أسابيع على الانفجار، لا يزال محور أحاديث العائلة، وغالبية أفرادها يعيشون في لبنان منذ ما قبل اندلاع النزاع السوري.

يقول أحدهم ساخراً من كونهم عالقين بين حرب مدمرة في بلدهم وانفجار وأزمة اقتصادية في لبنان: "ضربتان على الرأس تؤلمان".

لدى وصول سيارة تقلّ مساعدات، يسارع كل منهم إلى أخذ صندوق يحوي كيسي معكرونة وعلبة بسكويت وعبوتي مياه وبضعة معلبات.

ويقول نصر (21 عاماً) إنهم أحياناً لا يحصلون على مساعدات كونهم سوريين، وتبلغهم الجهات الموزعة أنها معنية فقط باللبنانيين.

ويضيف "كنا نعمل لنأكل ونشرب ونؤمن بدل إيجار المنزل.. الآن لم يبق لنا أكل ولا شرب ولا أموال، ولا بلد، سواء في سوريا أو في لبنان".