عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تونس: لأول مرة وزارة الثقافة تسند لكفيف في حكومة المشيشي الجديدة

Access to the comments محادثة
الرئيس التونسي قيس السعيد (يمين) رفقة رئيس الوزراء هشام المشيشي
الرئيس التونسي قيس السعيد (يمين) رفقة رئيس الوزراء هشام المشيشي   -   حقوق النشر  Slim Abid/AP
حجم النص Aa Aa

أعلن رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي والذي كلف بتشكيل حكومة كفاءات مساء الثلاثاء، عن قائمة الأسماء التي ستكون في الحكومة الجديدة والتي ضمت عدد من الشخصيات غير المعروفة لدى الرأي العام.

وصنع اسم الكفيف وليد الزيدي الحدث بعد اختياره لحمل حقيبة وزارة الثقافة، ليصبح بذلك أول وزير كفيف في تاريخ حكومات تونس.

كما يعد الزيدي أول تونسي كفيف ناقش أطروحة دكتوراه وتحصل عليها من كلية الآداب والفنون في جامعة منوبة التونسية.

وتفاعل مستخدمو تويتر مع الخبر الذي اعتبروه "خطوة تاريخية وغير مسبوقة...".

كما لقبه مغردون بـ "طه حسين تونس" مستذكرين واقعة تعيين الأديب المصري الراحل طه حسين كوزير للثقافة في عهد أنور السادات.

وذكر مغردون أن تونس أبانت عن "احترام التخصص العلمي والوظيفي.."

وتضمّ حكومة المشيشي التي أعلن عنها 28 عضواً ما بين وزراء وكتّاب دولة، من بينهم وزراء من الحكومة السابقة وثماني نساء.

وأسند المشيشي حقيبة الخارجية لعثمان الجرندي الذي شغل المنصب في العام 2013 قبل تعيينه مستشاراً للشؤون الدبلوماسية لدى رئيس البلاد قيس سعيّد.

كما منح المصرفي السابق علي الكعلي حقيبة الاقتصاد، بينما نال ابراهيم البرتاجي الاستاذ الجامعي المتخصّص في القانون حقيبة الدفاع.

والمشيشي هو ثالث رئيس حكومة يتم ترشيحه منذ الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر الفائت وأفرزت برلماناً مشتّت الكتل دون غالبية واضحة.