عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"نبض بيروت": لبنانيون يطالبون بحكام "يتمتعون بأخلاق" الكلب "فلاش"

فلاش، كلب الإنقاذ التابع للفريق من تشيلي
فلاش، كلب الإنقاذ التابع للفريق من تشيلي   -   حقوق النشر  JOSEPH EID/AFP
حجم النص Aa Aa

أعادت "نبضات قلب" استشعرت تحت الأنقاض في بيروت الأمل لدى لبنانيين كثيرين في العثور على ناجٍ من انفجار مرفأ بيروت، رغم أن الاحتمال يبقى ضئيلاً بحسب ما ذكره الدفاع المدني اللبناني السبت.

في التفاصيل، رصد فريق إنقاذ من المتطوّعين من تشيلي، وصلوا إلى بيروت مؤخراً، "نبضات قلب"، تحت ركام مبنى في شارع مار مخايل وكان كلب الإنقاذ "فلاش" أول من رصد تلك النبضات.

وفيما يواصل عمال الإنقاذ لليوم الثالث على التوالي عمليات البحث، تصدرت شاهتاغات #نبض_تحت_الركام و #نبض_بيروت و #فلاش قائمة الترند في تويتر.

وتمسّك لبنانيون، وهم أساساً يمرّون بمرحلة اقتصادية حرجة، بالأمل في العثور على ناج، يخفف من وطأة فاتورة الدماء الباهظة التي دفعوها بسبب انفجار الرابع من آب.

وكتب أحد المغردين "6 مليون نبض" ينتظر "نبض واحد".

فيما قال آخر "هذا النبض يجسد وضع لبنان الراهن".

فلاش "البطل"

برز اسم الكلب الفريق التشيلي "فلاش" في تويتر سريعاً واقترنت صورته بصورة "البطل المنقذ" الذي "يسمع أنين الناس و آلامهم". وتداول مغردون صوراً له مرفقة بعبارات الإشادة.

وليس من المبالغ أبداً القول إن الكلب تحوّل إلى بطل في أعين بعض اللبنانيين.

وقارن البعض الكلب بـ"الدولة" وأحياناً أخرى بالنخبة الحاكمة.

وكتب أحد المغردين "كل التحية والاحترام لقدراتك التي طلعت أكبر أضعاف...من قدرات دولة بكافة مؤسساتها".

فيما قال آخر "نحتاج لحاكم بأخلاق فلاش وحرفية فلاش وبمقدوره أن يسمع نبض الناس".

كما علقت صور فلاش عند المحلات وفق ما نشروه مغردون مرفوقة بعبارة كتبت باللغة الإنجليزية جاء فيها "عزيزي فلاش أنت أشرف وأغلى من سياسيينا الفاسدين".

وتفاعل شربل خليل، وهو مخرج لبناني مؤيّد للتيار الوطني الحر، الذي كان يتزعمه ميشال عون قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية، مع التغريدات التي كتبت عن الكلب فطالب المعارضين للسلطة بتعيين الكلب "قائداً للثورة".