عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بيروت تحبس أنفاسها في انتظار "معجزة القلب النابض" بعد نحو شهر على انفجار المرفأ

محادثة
euronews_icons_loading
عامل من جهاز الإنقاذ
عامل من جهاز الإنقاذ   -   حقوق النشر  AP Photo/Bilal Hussein
حجم النص Aa Aa

تواصل فرق الإنقاذ البحث عن ناج محتمل تحت أنقاض أحد المباني المنهارة في إحدى أحياء بيروت التي دمرها الانفجار المزدوج الذي ضرب ميناء العاصمة اللبنانبة في الـ 4 أغسطس-آب الماضي.

وتم تعليق عمليات البحث، التي جرت في موقع أصبح في غاية الخطورة بسبب كومة الأنقاض التي قد تنهار في أية لحظة، مؤقتًا مساء الخميس ما أثار سخطاً كبيراً.

وأشارت السلطات المحلية إلى أن المبنى الذي تضرر بنسبة 90 في المائة يهتز، وهذا يشكل خطراً على رجال الإنقاذ.

وحاول فريق إنقاذ جاء من التشيلي إلى جانب فرق الدفاع المدني اللبناني ورجال الإطفاء إزالة الأنقاض بعد أن أعطى الكلب المرافق لفريق الإنقاذ التشيلي إشارة إلى امكانية وجود شخص تحت الأنفاض على قيد الحياة.

كما أوضح محافظ بيروت أن أجهزة المسح الحراري التقطت إشارات من الموقع، وكشفت عن وجود جثة أو جثتين تحت الأنقاض. وعلى ما يبدو، فإن الأجهزة المستخدمة هي في طليعة التكنولوجيا وقد رصدت "دقات القلب". كما تمّ الحديث عن رصد دقات قلب "شخص" على مسافة قصيرة تحت الأنقاض، بفضل كاميرا حرارية.

ووفقًا لأحد أعضاء فريق الإنقاذ التشيلي، فهناك اكثر من جثة، ويبدو أن أحد الأشخاص قد مات، وشخص آخر، أصغر حجمًا وربما يتعلق الأمر برضيع أو طفل صغير صغير، قد يكون على قيد الحياة.

الإعلان عن ناجٍ محتمل يُحيي الآمال في العثور على آخرين، حتى لو ظلت الآمال ضئيلة بعد أربعة أسابيع من المأساة. ولا يزال سبعة أشخاص في عداد المفقودين، بحسب الجيش اللبناني.