عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن: ترامب "مهووس بالحرائق".. والأخير يقول "المناخ سيبرُد في نهاية المطاف"

جو بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية
جو بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية   -   حقوق النشر  AP Photo/Patrick Semansky
حجم النص Aa Aa

وصف المرشّح الديمقراطي للرئاسة الأميركية، جو بايدن، خصمه الرئيس، دونالد ترامب، بأنه "مهووس بالحرائق"، معتبراً أن عدم أخذه قضية الاحتباس الحراري على محمل الجد من شأنه أن يفاقم الأزمة في حال فاز المرشّح الجمهوري بولاية رئاسية ثانية.

وقال بايدن "إن منحتم "المهووس بإشعال الحرائق" أربع سنوات إضافية في البيت الأبيض، فعلى أي شخص ألا يُفاجأ إذا شهدنا مزيداً من الحرائق في أميركا".

ووجّه بايدن انتقادات حادة لترامب على خلفية عدم "تحمّله المسؤولية" عن أزمة الحرائق المشتعلة في غرب البلاد، مضيفاً أن الأميركيين "بحاجة إلى رئيس يحترم العلم، ويدرك أن الضرر الناجم عن التغيّر المناخي بات ماثلاً أمامنا".

وتابع بايدن "يمكننا الالتزام بتحقيق ذلك معاً، لأننا ندرك أن التغيّر المناخي هو تحد وجودي سيطبع مستقبل بلادنا"، قبل أن يضيف "أو يمكننا أن نفعل ذلك على طريقة ترامب: نتجاهل الوقائع، وننكر الحقيقة، ما يرتقي إلى مصاف الاستسلام التام والفشل في القيادة".

"سيبرُد في النهاية"

تزامنت تصريحات جو بايدن مع وصول الرئيس الأميركي إلى كاليفورنيا للاطلاع على حجم الأضرار الناجمة عن الحرائق الهائلة التي أودت بـ35 شخصاً.

وقال ترامب للصحافيين إن المناخ "سيبردُ في نهاية الأمر" نافياً الاتهامات الموجهة إليه.

"الانسجام مع الأخبث"

يأتي كلام بايدن أيضاً بالتوازي مع عرض الصحافي الاستقصائي الشهير بوب وودورد لتسجيل جديد، فيه يقول الرئيس الأميركي إنه "ينسجم مع الزعماء الأجانب كلّما كانوا أقسى وأخبث".

واعترف ترامب في التسجيل بأنه مولع بالقادة المستبدين، وأضاف أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، "في حالة ذهنية أفضل من تلك التي يتمتع بها بايدن.

ولما علّقت إحدى صحافيات "ذي أتلانتيك" على ما جاء في تسجيل وودورد حول صحّة بايدن الذهنية، ردّ عليها ترامب عبر تويتر قائلاً "لم أعرف أن السؤال حول هذا الأمر كان مطروحاً".