عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجمعية العمومية "الافتراضية" للأمم المتحدة: فرصة دولية لمادورو ودوتيرتي والملك سلمان

محادثة
دوتيرتي أثناء إلقاء كلمته
دوتيرتي أثناء إلقاء كلمته   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أدت الظروف المحيطة بأزمة انتشار فيروس كورنا المستجد لعقد الأمم المتحدة لجمعيتها العمومية السنوية بشكل افتراضي هذا العام ما يوفر مجالاً دولياً جديداً لبعض القادة الذين عادة لا يحضرون بمقرها في نيويورك.

وفي مقدمة هؤلاء الزعماء الملك سلمان بن عبد العزيز الذي سيصبح أول ملك سعودي يلقي خطابه بالجمعية منذ عام 1957 حيث عكف الملوك السعوديون على إرسال وزراء خارجيتهم إلى مقر الجمعية.

كذلك انتهز الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو فرصة إلقاء خطابه افتراضياً بعد سنوات شكل فيها حضوره الشخصي مشكلة سياسية وسط اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بغريمه خوان غوايدو رئيساً للبلاد.

وبعد أن غاب عن حدث العام الماضي، تحدث مادورو من قصره الرئاسي في العاصمة الفنزويلية كاراكاس ليجدد موقعه على الساحة الدولية.

وطبقاً للمحلل السياسي الفنزويلي لويس فيسنتي ليون، يفتح هذا المجال الافتراضي "فرصة لا يملكها مادورو عادة، سيخرج فائزاً على نطاق واسع" من الوضع الصعب المحيط بإقامة الجمعية هذا العام.

ا ف ب
مادوروا ف ب

ولا تعرف الجمعية العمومية للأمم المتحدة الافتراضية حدوداً وطنية، كذلك ليس على المشاركين فيها تحمل أي نفقات للسفر وتسمح للقادة الأكثر حذراً بإلقاء خطاباتهم دون المخاطرة بترك فجوة سياسية قد تستغلها المعارضة أثناء سفرهم.

وتحدث الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، الذي يواجه انتقادات دولية كبيرة بسبب حربه على المخدرات التي يقول معارضوه إنها أطلقت يده لانتهاك حقوق الإنسان في البلاد، بالجمعية لأول مرة منذ توليه السلطة عام 2016.

عوائد متناقصة

إلا أن المشاركة الافتراضية ستحرم جميع القادة من فرص عقد اللقاءات الجانبية التي عادة ما ساعدتهم على التطرق لمسائل هامة تتعلق بدولهم.

ويقول فيليب ألستون، أستاذ القانون في جامعة نيويورك: "سيرى معظم القادة هذا على أنه تدريب محلي بحت".

ويضيف: "نظرًا لعدم وجود فرصة لالتقاط الصور والاجتماعات مع الرؤساء الآخرين وما إلى ذلك، فإن القيمة الحقيقية الوحيدة هي الحصول على خطاب يعيد ذكر مواقف معينة للاستهلاك المحلي".

viber