عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ثلاث دول في أوروبا الشرقية تستدعي سفراءها لدى بيلاروس

محادثة
متظاهرون ضد الرئيس لوكاشنكو في بيلاروس
متظاهرون ضد الرئيس لوكاشنكو في بيلاروس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت جمهورية التشيك وبلغاريا وسلوفاكيا الخميس استدعاء سفرائها لدى بيلاروس لإجراء مشاورات، بعد قرار مماثل اتخذته بولندا ودول البلطيق في سياق توتر مع هذا البلد.

وكتب إيفان كورتشوك وزير الخارجية السلوفاكي على تويتر "قررت استدعاء رئيس بعثتنا في مينسك للتشاور في سلوفاكيا كدليل على التضامن مع ليتوانيا وبولندا"، وأضاف "الخطوات التي اتخذتها السلطات البيلاروسية ضد الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي غير مقبولة".

وقالت ناطقة باسم وزارة الخارجية التشيكية لوكالة "سي تي كيه" للأنباء الخميس إنه سيتم استدعاء السفير التشيكي إلى براغ لإجراء مشاورات "لمدة أسبوع تقريبا".

وأقدمت بلغاريا على الخطوة نفسها. فقد قال وزير الخارجية في بيان إن "السفير جورجي فاسيليف سلم مذكرة إلى وزارة الخارجية البيلاروسية أعلن فيها مغادرته" الوشيكة "كدليل على التضامن" مع ليتوانيا وبولندا.

وكانت إستونيا ولاتفيا قد أعلنتا إجراءات مماثلة في اليوم السابق. ففي نهاية الأسبوع الماضي، استدعت بيلاروس سفيريها في فيلنيوس ووارسو بعد العقوبات الأوروبية ضد مسؤولين بيلاروسيين متهمين بتزوير الانتخابات وانتهاك حقوق الإنسان.

كذلك، دعت مينسك ليتوانيا وبولندا إلى تقليص عدد دبلوماسييهما في مينسك. وتتهم السلطات البيلاروسية فيلنيوس ووارسو بدعم الاحتجاجات التي هزت البلاد منذ الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في 9 آب/أغسطس.

وكتبت وزارة الخارجية البلغارية "محاولات مينسك لممارسة الضغط على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي غير مقبولة".

ودعت صوفيا أيضا إلى "الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع السجناء السياسيين" في بيلاروس وإلى حوار مع المعارضة بهدف إجراء انتخابات حرة.

والخميس، التقت وزيرة الخارجية البلغارية إيكاترينا زاهارييفا المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكا في براتيسلافا.

وقالت زاهارييفا خلال الاجتماع الذي عقد في المنتدى الدولي بتنظيم من مؤسسة الأبحاث السلوفاكية "غلوبسيك"، "في الاتحاد الأوروبي نناقش طريقة دعم إرادة المجتمع البيلاروسي على التمتع بالديمقراطية".

viber