عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيسة وزراء فنلندا تغادر قمة الاتحاد الأوروبي لتعزل نفسها "ذاتيا"

بقلم:  يورونيوز مع أ ب
euronews_icons_loading
رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين
رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين   -   حقوق النشر  Johanna Geron/AP
حجم النص Aa Aa

أعلنت رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين مغادرتها قمة رؤساء الدول والحكومات، المنعقدة في بروكسل ببلجيكا في آخر أيامها، كإجراء احترازي، بعد أن علمت أن برلمانيا فنلنديا اجتمعت به مؤخرا، مصاب بفيروس كورونا.

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قد غادرت القمة أمس، بعد وقت قصير من بدء المحادثات، بعد أن ثبت إصابة أحد موظفيها المقربين بالفيروس التاجي، كما دخل مسؤولان كبيران آخران في الاتحاد، وهما جوسيب بوريل، المسؤول عن السياسات الخارجية للاتحاد، ومفوض المساعدات الإنسانية جانيز لينارسيتشن في عزلة هذا الأسبوع، لتواصلهما مع أشخاص أتت نتائج فحصهم موجبة خلال رحلة إلى إثيوبيا.

وقالت مارين:"غادرت الاجتماع كإجراء وقائي، وطلبت من رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أن يمثل فنلندا خلال الاجتماع"، وأكدت أنها ستعود إلى بلادها للخضوع لاختبار فيروس كورونا.

وكانت رئيسة الوزراء قد حضرت اجتماعا برلمانيا مع المشرع توم باكالين، الذي ثبتت إصابته بالفيروس.

ومنذ تفشي الفيروس في أوروبا في شباط/فبراير الماضي، عقد قادة التكتل عدة لقاءات عبر الفيديو، إلا أن بعضهم اشتكى من عدم الخصوصية بسبب هذه التقنية، مبدين ترحيبهم باستئناف الاجتماعات بالحضور الشخصي، وبعد القمة الأخيرة التي عقدت قبل أسبوعين شكك رئيس الوزراء الدنماركي ميتي فريدريكسن بضرورة الحضور الشخصي للاجتماع هذا الأسبوع.

وقال في مؤتمر صحفي:"يجب عقد هذه القمة من خلال تقنية الفيديو، بعض الاجتماع يجب أن نكون حاضرين، لكن هنالك اجتماعات أخرى يمكن أن تعقد من خلال الفيديو".

وقد تم تأجيل القمة الشهر الماضي لمدة أسبوع بعد أن دخل رئيس مجلس الاتحاد تشارلز ميشيل في حجر صحي، كإجراء وقائي بعد أن أصيب أحد المسؤولين عن أمنه بالفيروس.

وبعد تدهور الأوضاع بخصوص تفشي الفيروس، قد يكون هذا الاجتماع آخر اجتماع بالحضور الشخصي، لفترة من الزمن، حيث أكد البرلمان الأوروبي أن جلسته العامة المقبلة ستعقد عن بعد.