عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: أعراض متصلة بالجهاز العصبي ظهرت على أغلب المصابين بكورونا في المستشفيات

دراسات طبية متواصلة للكشف عن آثار فيروس كورونا على الإنسان
دراسات طبية متواصلة للكشف عن آثار فيروس كورونا على الإنسان   -   حقوق النشر  Vincent Thian/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تتكشف معلومات وحقائق جديدة عن فيروس كورونا كل يوم من خلال الأبحاث والدراسات التي تتم على المصابين بهذا الفيروس المستجد.

وفي أحدث دراسة أجريت في ولاية شيكاغو الأمريكية وجدت أن عددا من الذين أصيبوا بفيروس كورونا ظهرت عليهم أعراض ذات صلة بالجهاز العصبي.

ووجد الباحثون من كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، أن 42%من المرضى الذين أجريت عليهم الدراسة عانوا من أعراض عصبية تؤثر على عمل العضلات والدماغ قبل أن يدخلوا المستشفى.

في حين ظهرت الأعراض على 62% من المصابين الذين دخلوا المستشفى لتلقي العلاج.

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت، بدورية "أنالس" التابعة للجمعية الأمريكية لطب الأعصاب، إن 82% من المصابين عانوا في مرحلة من مراحل المرض من أعراض مثل صداع أو تغير في شكل الدماغ ووظائفه أو اعتلال في الدماغ والذي من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض خطيرة أو حتى الوفاة.

كما أحصت الدراسة أن 42% من هؤلاء عانوا من آلام في العضلات بينما عانى 37% منهم من آلام وصداع في الرأس وأصيب 30% من المرضى بالدوار.

وبنسب أقل فقد 16% منهم حاسة التذوق و 11% حاسة الشم، وكل هذه الأعراض ترتبط بالنواقل العصبية.

كما كشفت الدراسة التي أجريت بين شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل 509 مصابين بكورونا كانوا متوزعين على تسعة مستشفيات ومركز طبي في شيكاغو أن الذين اصيبوا بهذه الأعراض كانت مدة بقائهم في المستشفى أطول مقارنة بالذين لم تظهر عليهم الأعراض كلها.

وفي الحالة العادية قد يرقد المصاب في المستشفى لمدة خمسة أيام فقط في حين بقي الذين عانوا من اعراضا عصبية مدة تسعة أيام كاملة.

والمفاجئ في الدراسة أن المصابين الأصغر سنا هم من ظهرت عليهم الأعراض بشكل أكبر مقارنة بمن هم أكبر سنا.

وتم تشخيص حالات 6% من المرضى الذين شملتهم الدراسة من قبل أطباء أو جراحي الأعصاب من اجل المتابعة الطبية.

سكتات دماغية وتلف في الأعصاب...

ليست هذه الدراسة الوحيدة التي تسلط الضوء على الآثار التي يخلفها فيروس كورنا على الجهاز العصبي فقد توصلت دراسات مشابهة سابقا إلى نتائج قد تكون مقلقة.

ويمكن أن يؤدي فيروس كورونا إلى مضاعفات عصبية مثل الهذيان والتهاب الدماغ والسكتة الدماغية وتلف الأعصاب.

وأظهرت دراسة نشرت في جامعة لندن في تموز/يوليو، أن 10 من أصل 43 حالة إصابة بكوفيد-19 ظهر عليهم خلل مؤقت في الدماغ وهذيان، بينما أصيب 12 مريضا بالتهاب في المخ، وثمانية آخرين أصيبوا بسكتات دماغية وثمانية عانوا من تلف في الأعصاب.

كما أشار تقرير نشر في نيسان/أبريل الماضي لموقع جاما لطب الأعصاب أن ثلث من اصيبوا بكورونا عانوا من مشاكل عصبية متفاوتة الخطورة بداية من فقدان حاسة الشم وصولا إلى السكتة الدماغية.