عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إمام فرنسي يطلب الصفح من عائلة المُعلم المذبوح ويقول: تصوروا.. قُطعت رأسه في باريس لا في بغداد

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
شلغومي أثناء زيارته لمسرح الجريمة
شلغومي أثناء زيارته لمسرح الجريمة   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

طلب حسن شغلومي، رئيس ما يعرف بمجلس أئمة فرنسا، الصفح من عائلة أستاذ التاريخ الذي ذُبح على يد لاجئ شيشاني شاب.

وقطعت رأس المعلم صاموئيل باتي يوم الجمعة أمام مدرسته بعد عرضه مؤخراً لرسوم كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية حول حرية التعبير.

وشجب شلغومي التونسي الأصل، الذي يشغل أيضاً منصب إمام بلدية درانسي هذه الفعلة الشنيعة خلال زيارته لمسرح الجريمة الاثنين في كونفلان سانت أونورين شمال غرب باريس.

وقال موجهاً حديثه للمعلمين الفرنسيين: "إنكم رُسُل بالنسبة لنا.. هل تعلمون أن هناك مثلاً (يقصد حديثاً) لرسول الإسلام يقول إن المعلم رسول لأنه يعلم وينقل الرسالة".

وأضاف: "إنهم ليسوا أطفالا مسلمين هؤلاء الذين يرتكبون الجرائم ولا يحترمون مدرسة الجمهورية. بفضل هذا (ويعني بسبب) نطلب الصفح منكم لأن مدرساً قُطعت رأسه باسم ديننا ومات".

وأثار شلغومي جدلاً كبيراً في عدد من المناسبات السابقة وعلى رأسها مرافقته لعدد من الأئمة في زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية عام 2012.

كذلك طالب بعض من المسلمين المحسوبين على تيارات متشددة في فرنسا بعزله من منصب إمامة درانسي.

وكان المذكور قد صرح مؤخرا في حديث مع إحدى الإذاعات بأن عبد الحكيم صفريوي الإمام المغربي الأصل والمتهم بالتورط في الهجوم الذي استهدف المعلم قد شن ضده حملة تشهير ووزع منشورات خارج مسجد درانسي تتهم شلغومي بالخيانة.