عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسلمو أمريكا وإقبال كبير على التصويت على الانتخابات الرئاسية

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
 بيزا بوركاك: متطوعة في حملة "صوتي المسلم" و محمد أبو كار: ناخب من ولاية ميشيغان الأمريكية
بيزا بوركاك: متطوعة في حملة "صوتي المسلم" و محمد أبو كار: ناخب من ولاية ميشيغان الأمريكية   -   حقوق النشر  THASIN SARDAR, HANNAH KLEIN via AP
حجم النص Aa Aa

في السباق الرئاسي لعام 2016، لم يعجب محمد أبو كار بخياراته، لذلك لم يصوت. هذا العام، أدلى مواطن ميتشيغان البالغ من العمر 26 عامًا بصوته بالفعل - وحث الآخرين على أن يحذوا حذوه.

وافق أبو كار على السماح ببث اقتراعه مباشرة من قبل عضو مجلس إدارة المركز الإسلامي في إيست لانسينغ، الذي أراد تشجيع أفراد المجتمع على التصويت، يقول محمد "أعتقد أن الكثير من الناس سيوافقون على أنه ربما إذا قمت بالتصويت وأدليت بصوتي ومارست واجبي وحقي، فإن الكثير من الناس سيخرجون للتصويت - خاصة الأشخاص من جيل الشباب، وتحديداً الأشخاص الذين يريدون خطاباً أكثر شمولاً وليس حصرياً".

بيزا بوركاك، البالغة من العمر 29 عاما من اسطنبول والتي تعيش في سومرفيل بولاية ماساتشوستس، توافق أبوكار في الرأي لحد كبير، بيزا شعرت بأنها مضطرة للتطوع هذا العام وسجلت للمساعدة في الخدمات المصرفية عبر الهاتف لحملة " صوتي المسلم".

تقول بيزا "الانتخابات الأخيرة شهدت وصول إلهان عمر وقادة مسلمين آخرين إلى السلطة وانتخابهم، في ظل هذه الإدارة وحظر المسلمين، وهذا الخطاب المعادي للإسلام والمليء بكراهية الأجانب ومعاداة السامية الموجود داخل البلاد. أنا حقًا أريد الانخراط في شيء قد يغير هذا".

ويصف عبد السيد، الناشط التقدمي الذي خاض محاولة فاشلة للوصول إلى منصب حاكم ولاية ميشيغان عام 2018، سبب اعتقاده أن المسلمين ذاهبون إلى صناديق الاقتراع هذا العام، "نعتقد جميعًا أن مهمتنا هي جعل هذا البلد متمسكًا بمُثُله، لبناء أمريكا أكثر عدلاً وإنصافا واستدامة وسنأتي وسنصوت في هذا الاتجاه ... أعتقد أن هذا المجتمع مهيأ لإظهار قوتنا السياسية وقيمتنا واهتمامنا بالقضايا التي تؤثر على الجميع".

أظهرت بيانات فوت كاست لعام 2018 أن حوالي 8 من كل 10 ناخبين مسلمين يؤيدون الديمقراطيين، في حين أن ثلثي المسلمين الأمريكيين يميلون إلى الديمقراطيين في استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2017.