عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اكتناز الحيوانات.. مشكلة تحاول السلطات اليابانية إيجاد حل لها

Access to the comments محادثة
اكنتاز الحيوانات .. مشكلة تحاول السلطات اليابانية إبجاد حل لها
اكنتاز الحيوانات .. مشكلة تحاول السلطات اليابانية إبجاد حل لها   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الصحية في اليابان العثور على 164 كلباً مكدسين في منزل صغير لا تتجاوز مساحته 30 متراً مربعاً في مدينة إيزومو غرب اليابان، لتكون الحالة الأحدث في سلسلة ممارسات اكتناز حيوانات يبدو أنها متكررة ومعتادة في اليابان، يقول الخبراء إنها مرتبطة بالفقر والعزلة والتقدم في السن.

فبعد شكاوى متعددة من الجيران، عثر على الحيوانات التي تغزو أجسادها الطفيليات الشهر الماضي. ووفقاً لكونيسا ساغامي، رئيس مجموعة Dobutsukikin لحقوق الحيوان، فقد وجدت الكلاب مكدسة على الرفوف وتحت الطاولات والكراسي، وكان المكان مغطى بالبراز.

هذه الشكاوى لم تكن الأولى ضد هذا المنزل، كان مسؤولو الصحة العامة قد زاروه لأول مرة منذ سبع سنوات بعد أن اشتكى الجيران من الضوضاء والرائحة النتنة، لكن سكانه وهم عائلة مكونة من ثلاثة أفراد رفضوا السماح للمسؤولين حينها بالدخول، ليبلغوا المسؤولين لاحقاً أن عدد الكلاب قد تضاعف لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف عمليات إخصائها وتعقيمها.

وقال ساغامي إن مجموعته ستجد دور رعاية للكلاب بعد أن وافقت الأسرة على التخلي عنها.

كيف تتعامل السلطات مع المشكلة؟

يثير ارتفاع حالات اكتناز الحيوانات مخاوف بشأن رفاهية وصحة كل من الحيوانات ومالكيها.

خلال الأشهر الأولى من 2019، تلقت السلطات المحلية أكثر من 2000 شكوى بشأن المنازل المكتظة بالحيوانات، وفقًا لوزارة البيئة.

وأظهر تحليل الوزارة لـ 368 حالة أن حوالي 30٪ من المالكين تبلغ أعمارهم 70 عامًا أو أكثر، كثر منهم يعانون من الخرف، في حين أقر أكثر من نصف الأشخاص الذين تم استجوابهم أنهم يعيشون في ظروف "صعبة" كالفقر والصحة المتدهورة والعزلة.

بناء على هذا، شددت اليابان من إجراءاتها فيما يتعلق بقانون الرفق بالحيوان، لتجبر الملاك على إخصاء وتعقيم حيواناتهم الأليفة لأن الإفراط في التكاثر يشكل خطرًا، وشُددت العقوبات على إساءة معاملة الحيوانات.

كذلك أتاح هذا التشديد سلطة أكبر لمسؤولي رعاية الحيوان الذين بات بإمكانهم الآن تفتيش الموقع إذا اشتبهوا بوجود انتهاكات.

حوادث أخرى

في حزيران/ يونيو، ألقي القبض على رجل في الخمسينات من عمره، بعد أن أنقذ نشطاء حقوق الحيوان 66 كلبا كانوا يعيشون في ظروف سيئة في منزل غير مأهول يملكه، وكان يكتفي بزيارة الكلاب كل يومين أو ثلاثة أيام لإطعامها.

الأمر لا يتوقف على الكلاب فقط، في آذار/ مارس عثر على 238 قطة تعيش في ظروف غير صحية في منزل في شمال اليابان قبل أن توضع تحت حماية السلطات المحلية وجماعات حقوق الحيوان.

العام الماضي، اكتشف متطوعون غرفة صغيرة مليئة بـ 163 قطة في منزل امرأة في طوكيو تعيش مع أمها المسنة.