عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: الأسرة في غرف العناية الفائقة تكاد تمتلئ في مستشفيات فرنسا

Access to the comments محادثة
أمام إحدى الصيدليات الباريسية
أمام إحدى الصيدليات الباريسية   -   حقوق النشر  AP Photo Michel Euler
حجم النص Aa Aa

تعاني فرنسا مع الموجة الثانية من وباء كوفيد-19 حيث تعد إحدى أكثر الدول الأوروبية تضرراً. وسجّلت السلطات الصحية في البلاد 58 ألف إصابة إضافية الخميس، كما أن أزمة جديدة متعلقة بعدد الأسرّة في غرف العناية الفائقة ستنفجر قريباً.

والرقم الذي سجل أمس بالمناسبة هو الأعلى منذ بدء الأزمة الصحية، ويضاف إليه 363 حالة وفاة في 24 ساعة، ما يرفع عدد الوفيات الإجمالي في فرنسا إلى 39037.

واليوم الجمعة، أعلنت وزارة الصحة أنه لم يبقَ إلا ثلث الأسرة المتوفرة في غرف العناية المركزة، بعدما شغل المرضى المصابون بفيروس كورونا الثلثين الآخرين. وبحسب مراقبين، سيترتب على هذا الأمر تبعات كبيرة.

وقال جيروم سالومون، المدير العام للصحة، إن إجراءات الإغلاق التي اتخذت ليس كافية مضيفاً أن الفيروس يتفشى بسرعة، ومشيراً إلى أن هناك نحو 4000 مريض في العناية الفائقة وأنه لم يبقَ إلا 1800 سرير فارغ.

وتتعرض الأجهزة الطبية في فرنسا من أطباء وممرضات وحتى العاملين في السلك الإداري إلى ضغط كبير، ما دفع ببعض البلديات إلى اتخاذ إجراءات إضافية مثل باريس التي شددت حظر التجول ليلاً.