عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات التي شهدت اصابات مرتفعة بفيروس كورونا صوتت بأغلبية ساحقة لترامب

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
الناخبون ينتظرون في طابور خارج مركز اقتراع يوم الانتخابات في كينوشا.
الناخبون ينتظرون في طابور خارج مركز اقتراع يوم الانتخابات في كينوشا.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

توجه الناخبون الأمريكيون إلى صناديق الاقتراع وهم منقسمون بشكل كبير حول الطريقة التي يرون بها استجابة الرئيس دونالد ترامب لمواجهة وباء كورونا. وبالرغم من هذا الانقسام كشفت الأرقام الأولية أن الولايات التي شهدت معدلات مرتفعة للإصابة بالفيروس التاجي صوتت بقوة لصالح ترامب.

أظهر مسح أجرته وكالة أسوشيتد برس أنه في 376 مقاطعة سجلت أكبر عدد لحالات الإصابة بمرض كوفيد-19، صوت الناخبون فيها بنسبة بلغت حوالي 93 بالمئة لصالح ترامب، وهو معدل أعلى بكثير من المناطق الأخرى الأقل تضررًا بالمرض.

وكانت معظم هذه المقاطعات المناطق الريفية في مونتانا وداكوتا ونبراسكا وكانساس وأيوا وويسكونسن، وهي نفس المناطق التي غالبًا ما كانت لديها معدلات أقل بالنسبة للالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتدابير الصحة العامة الأخرى.

هذا التناقض لفت انتباه مسؤولي الصحة بالولايات المعنية الذين عبروا عن قلقهم بشأن ارتفاع عدد الحالات في المستشفيات وكذلك الوفيات. كما عبروا عن أملهم في تغير الوضع الوقائي وإعادة ضبط المشاعر العامة بعد انتهاء الانتخابات.

يقول الدكتور ماركوس بليسيا من رابطة مسؤولي الصحة في الولاية والمقاطعات المعنية بالمسح "يحتاج مسؤولو الصحة العامة إلى إعادة صياغة خطابهم والاستماع وفهم الأشخاص الذين لا يتخذون نفس الموقف بشأن ارتداء الكمامات وإجراءات الوقاية الأخرى بشكل مختلف وواسع".

36 بالمئة من ناخبي ترامب يعتبرون أن الوباء بات تحت السيطرة كليًا

كما أظهرت استطلاعات الرأي أيضًا أن الناخبين الذين كانوا منقسمين بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن اختلفوا حول ما إذا كان الوباء تحت السيطرة. وفي استطلاع أجرته وكالة أب على مستوى البلاد شمل أكثر من 110 آلاف ناخب، وصف 36 بالمئة من ناخبي ترامب بأن الوباء بات تحت السيطرة كليًا أو في الغالب فيما قال 47 بالمئة إنه تحت السيطرة إلى حد ما. أما في معسكر بايدن فقد اعتبر 82 بالمئة من ناخبيه أن الوباء ليس تحت السيطرة على الإطلاق.

وفي ولايات ومناطق أخرى في البلاد صوتت لصالح ترامب اعتبرت نسبة معتبرة من الناخبين أن وباء كورونا بات إلى حد ما تحت السيطرة. وشملت هذه الولايات ألاباما بـ 60 بالمئة وميسوري بـ 54 بالمئة وميسيسيبي بـ 58 بالمئة وكنتاكي بـ 55 بالمئة وتكساس بـ 55 بالمئة وتينيسي بـ 56 بالمئة وجنوب كارولينا بـ 56 بالمئة.

في ولاية ويسكونسن، حيث انتشر الفيروس قبل الانتخابات مباشرة، قال 57 بالمئة من الناخبين إن الوباء ليس تحت السيطرة. وفي ولاية واشنطن، حيث أصبح الفيروس أكثر سيطرة الآن مقارنةً بوقت سابق من العام، أشار 55 بالمئة من الناخبين إلى الشيء نفسه، فيما انقسم الناخبون في نيويورك ونيو هامبشاير، حيث بات الفيروس أكثر سيطرة الآن بعد ارتفاعات قياسية في وقت سابق.

أكد ناخبو ترامب لوكالة الأسوشيتد برس إنهم يقدرون الحرية الفردية ويعتقدون أن الرئيس كان يقدم الأفضل للاستجابة لفيروس كورونا. ميكايلا لين، جمهورية تبلغ من العمر 25 عامًا صوتت الأسبوع الماضي في مركز اقتراع في فينيكس لصالح ترامب، تقول "أشعر أن أهم قضية تواجه البلد ككل هي الحرية بشكل عام. التعدي على حرية الناس والتجاوزات الحكومية والفوضى الحاصلة في الكثير من القضايا حاليًا".

غالبية ناخبي بايدن يرون أن الوباء يعد أهم قضية

وصف حوالي نصف ناخبي ترامب الاقتصاد والوظائف بالقضايا ذات الأهمية الأولى التي تواجه الأمة، أي ما يقرب من ضعف النسبة المئوية التي تحدثت عن الوباء ، وفقًا استطلاع فوت كاست. وعلى النقيض، قال غالبية ناخبي بايدن، حوالي 6 من كل 10، إن الوباء كان أهم قضية.

في ماديسون بولاية ويسكونسن، صوت إريك إنجستروم، محلل استثمار يبلغ من العمر 31 عامًا وزوجته جوين عن طريق البريد في أوائل أكتوبر- تشرين الأول الماضي. وقال إنجستروم إن فشل ترامب في السيطرة على الوباء أدى إلى تصويته لصالح بايدن، واصفا فيروس كورونا بأنه التهديد الأكثر أهمية الذي تواجهه الأمة. وتابع أنه وزوجته ينتظران طفلهما الأول في كانون الثاني- يناير المقبل وهما يخشيان احتمال إصابة أحدهما أو كلاهما بالمرض عند ولادة الطفل".

ووصف إنجستروم تعامل ترامب مع الفيروس بالسيئ للغاية، وقال "إذا كانت هناك أي فرصة في السابق لأن أصوت لترامب، فقد تم القضاء عليها بسبب الوباء".

استطلاع فوت كاست تضمن أيضا تعامل الدكتور أنتوني فاوتشيمدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الأمريكي مع الوباء، وأظهرت النتائج أن 73 بالمئة من الناخبين على مستوى البلاد راضون على طريقته. وفي معسكر ترامب عبر 53 بالمئة على رضائهم لأداء فاوتشي. وفي معسكر بايدن أيد حوالي 9 من كل 10 ناخبين طريقة فاوتشي.

viber