Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

اكتشاف 17 جثة في مقابر جماعية في ليبيا

Libyan Ministry of justice employees dig out at a siyte of a suspected mass grave in the town of Tarhouna, Libya, Tuesday, June 23, 2020.
Libyan Ministry of justice employees dig out at a siyte of a suspected mass grave in the town of Tarhouna, Libya, Tuesday, June 23, 2020. Copyright Hazem Ahmed/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Hazem Ahmed/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اكتشاف 17 جثة في مقابر جماعية في ليبيا

اعلان

 عثر على حفر جديدة تضم 17 جثة في مدينة ترهونة في غرب ليبيا حيث اكتشف العديد من الرفات منذ بداية الصيف، وفق ما أفادت السبت السلطة المسؤولة عن المفقودين في حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا. 

وقال لطفي توفيق مدير الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين لوكالة فرانس برس "اكتشف الفريق الخميس الماضي خمسة مواقع". وأضاف "عملنا على ثلاثة منهم في عملية الاستخراج. وتم استخراج 14 جثة الخميس من هذه المواقع الثلاثة.

 بدأنا اليوم السبت العمل في الموقعين الآخرين وتم استخراج ثلاث جثث". ولاحظ فريق لوكالة فرانس برس أن البحث الذي أجرته الفرق الفنية لهذه الهيئة العامة، ما زال جاريا بعد ظهر السبت. ودان وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا في تغريدة على تويتر "الأعمال المروعة التي تعتبر أعمالا إرهابية تستلزم الملاحقة محليا ودوليا وعدم الإفلات من العقاب".

 وأضاف أن بين الذين عثر على جثثهم العميد مبروك خلف مدير مكتب المعلومات والمتابعة السابق. 

ووردت أنباء عن وجود مقابر جماعية عدة بعد خروج قوات المشير خليفة حفتر الذي كان يحاول منذ نيسان/أبريل 2019 من دون جدوى احتلال العاصمة طرابلس حيث أعلنت حكومة وحدة وطنية اعترفت بها الأمم المتحدة، من المدينة في حزيران/يونيو. وتتقاتل السلطتان المتنافستان على السلطة في ليبيا التي غرقت في فوضى منذ العام 2011 وسقوط معمر القذافي.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ابن عم القذافي أحمد قذاف الدم: "لم تكن هناك ثورة في ليبيا بل هجوم لقتل القذافي"

الأمم المتحدة: اختتام المحادثات الليبية في تونس دون تعيين سلطة موحدة

المشير خليفة حفتر في زيارة رسمية إلى موسكو