عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انطلاق محاكمة ثلاثة أشخاص متهمين بمساعدة الخلية الجهادية المسؤولة عن اعتداءات كتالونيا 2017

Access to the comments محادثة
المتهمون بمساعدة الخلية الجهادية المسؤولة عن هجمات كاتالونيا 2017
المتهمون بمساعدة الخلية الجهادية المسؤولة عن هجمات كاتالونيا 2017   -   حقوق النشر  FERNANDO VILLAR/AFP OR LICENSORS
حجم النص Aa Aa

انطلقت هذا الثلاثاء في مدريد محاكمة ثلاثة أشخاص متهمين بمساعدة الخلية الجهادية المسؤولة عن الاعتداءين اللذين أوقعا 16 قتيلا عام 2017 في برشلونة ومدينة أخرى في كاتالونيا بشمال شرق اسبانيا.

وبدأت المحاكمة قرابة الساعة التاسعة والربع بالتوقيت العالمي بالمحكمة الوطنية في سان فرناندو دي إيناريس وسط رقابة أمنية مشددة من الشرطة، على أن تستمر حتى الـ 16 ديسمبر-كانون الأول.

واستهدفت هجمات الـ 17 والـ 18 أغسطس-آب 2017 التي تبناها تنظيم داعش وأوقعت 140 جريحا، جادة لاس رامبلاس الشهيرة في وسط برشلونة، حيث دهس المهاجم بشاحنة صغيرة المارة، ومنتجع كامبريلس على مسافة مائة كيلومتر إلى الجنوب.

وقضى منفذو الاعتداءين برصاص الشرطة ولا سيما يونس أبو يعقوب المغربي البالغ 22 عاما الذي كان قاد الشاحنة الصغيرة وصدم بها حشدا ما أدى إلى مقتل 14 شخصا معظمهم سياح أجانب وإصابة أكثر من مائة بجروح.

وخلال المحاكمة جلس المتهمون الثلاثة وهم اثنان يشتبه بانتمائهما إلى المجموعة وثالث يعتقد أنه شريك لهما على مسافة متر ونصف المتر أحدهما من الآخر في قفص الاتهام خلف لوح زجاجي.

والمتهم الرئيسي هومحمد محمد حولي شملال الذي يبلغ من العمر 23 عاما، والذي يواجه حكما بالسجن لمدة 41 عاما لاتهامه بالانتماء إلى منظمة إرهابية وتصنيع متفجرات وحيازتها والتآمر بهدف إثارة الفوضى. ويواجه إدريس أوكبير الذي يبلغ من العمر 31 عاما وهو شقيق أحد الإرهابيين الذين قتلوا، حكما بالسجن 36 عاما لاستئجاره الشاحنة الصغيرة التي استخدمت في الاعتداء على جادة لاس رامبلاس. والمتهم الثالث سعيد بن عزة ويبلغ من العمر 27 عاما، والذي يواجه حكما بالسجن ثماني سنوات لتوفيره سيارة ووثائق للمهاجمين.

المصادر الإضافية • أ ف ب