عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يدعو إلى محادثات حول قبرص تقوم على قاعدة "دولتين منفصلتين"

Access to the comments محادثة
رجب طيب إردوغان
رجب طيب إردوغان   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأحد إلى محادثات حول قبرص على قاعدة "دولتين منفصلتين" رافضاً إعادة توحيد الجزيرة المتوسطية في إطار دولة فدرالية.

وقال إردوغان في خطاب ألقاه في الشطر الشمالي من قبرص، المحتل من قبل أنقرة، والذي وصله في وقت سابق خلال النهار "هناك شعبان ودولتان منفصلتان في قبرص، ويجب إجراء محادثات على قاعدة دولتين منفصلتين".

جاء ذلك خلال زيارة قام بها الرئيس التركي إلى الجزيرة بمناسبة ذكرى إعلان "جمهورية شمال قبرص التركية" من جانب واحد في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1983.

الزيارة أيضاً تأتي بعد أسبيع من فوز حليف أنقرة، إرسين تتار، بالانتخابات الرئاسية، في مرحلة تتضاءل الآمال بإعادة توحيد الجزيرة، إذ يعد تتار أحد مؤيدي حل "الدولتين".

ويحضر إردوغان عرضا عسكرياً ويتجول في منطقة فاروشا التي كانت توصف بأنها "جوهرة المتوسط"، وباتت تعرف بـ"مدينة أشباح" حيث أنها مقفرة ومحاطة بأسلاك شائكة منذ غزو تركيا شمال جزيرة قبرص عام 1974.

وأعادت القوات التركية إعادة فتح فاروشا جزئياً في 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ما أثار انتقادات دولية. ولم يتنازل القبارصة اليونانيون قطّ عن مطلبهم بالسماح بعودة المُهجرين من المدينة إلى ديارهم.

والسبت ندد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس بزيارة إردوغان معتبراً أنها "استفزاز غير مسبوق".

وقال إن الزيارة "تقوّض جهود الأمين العام للأمم المتحدة للدعوة إلى حوار خماسيّ غير رسمي" بين القبارصة اليونانيين والأتراك وأثينا وأنقرة، ولندن القوة المستعمرة سابقا في الجزيرة. وتابع أناستاسيادس في بيانه أن تحركات كهذه "لا تساهم في خلق مناخ ملائم وإيجابي لاستئناف محادثات الوصول إلى حلّ" للمسألة القبرصية.

بدورها دانت وزارة الخارجية اليونانية "استفزاز" إردوغان. وقالت في بيان شديد اللهجة إن "زيارة الرئيس التركي المقررة إلى فاروشا المحتلة برفقة فريق حكومي ... استفزاز غير مسبوق" ينتهك قرارات الأمم المتحدة.

وتظاهر مئات الاشخاص الثلاثاء في الشطر الشمالي من قبرص للتنديد بزيارة إردوغان ورددوا هتافات مثل "لا نزهة على ألم الآخرين" و"لا تدخل" و"في قبرص، الكلمة للقبارصة".

viber