عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: "جراخو" كربلاء يبقون حرفة صناعة هياكل النراجيل الخشبية على قيد الحياة

euronews_icons_loading
"جراخو" كربلاء يبقون حرفة صناعة هياكل النراجيل الخشبية على قيد الحياة
"جراخو" كربلاء يبقون حرفة صناعة هياكل النراجيل الخشبية على قيد الحياة   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تعد مدينة كربلاء في جنوب العراق وجهة أساسية كل عام لملايين الزوار لاحتوائها على العديد من المقامات الدينية الشيعية البارزة، لكنها أيضاً موقع مهم بالنسبة لمحبي النرجيلة، وذلك لإبقائها على حرفة صناعة الهياكل الخشبية للنراجيل على قيد الحياة.

وفي المدينة الواقعة على بعد 120 كلم من العاصمة العراقية، تواصل المقاهي الواقعة على مسافة قريبة من المقامات المقدسة الشيعية، تقديم الشاي والنراجيل، رغم المخاطر المترتبة على تفشي وباء كوفيد-19 في البلاد بمعدل 4 آلاف حالة يومياً.

يقدّم حسن علي، صاحب مقهى، الشاي والنرجيلة التي صنع هيكلها أي القطعة الوسطية المسماة محلياً بـ"البكار"، من خشب الصفصاف في مشغل يبعد أمتارا فقط. ويشكّل البكار صلة الوصل بين رأس النرجيلة المصنوع من الطين والقاعدة الزجاجية حيث توضع المياه، ويجري وصل الخرطوم لسحب التبغ. ويطلق على الحرفي الذي يقوم بصناعتها اسم "الجراخ".

ويتمسك علي بالنراجيل المصنعة يدوياً في مدينته من خشب الغابات المحيطة بنهر الفرات، رغم انتشار تلك المعدّة من النحاس والمستوردة من الخارج. يعتبر علي أن حفظ نكهة المعسل القوية يستلزم استعمال الهيكل الخشبي وليس المعدني.

ويروي لوكالة فرانس برس من أمام المقهى ومن حوله عدد من رواد المكان الذين يدخنون النرجيلة "البكار يعطي الطعم الذي تريده مثل التفاح أو النعنع... النحاس لا يعطيك إلا دخاناً".

لا قلق على الحرفة

محمد باقر واحد من آخر "الجراخين" الذين يحافظون على دوام هذه الحرفة القديمة، وهو يصنع ما معدله 20 بكاراً في اليوم رغم الجهد الجسدي الشاق الذي يتطلبه حفر التصاميم. ويقول الرجل البالغ من العمر 56 عاماً فيما ينفث دخان سيجارته وهو يحفر الخشب في مشغله الممتلئ بالنثارة "لا يكون ببالي أي نقش... عندما أضع الخشب تحت آلة الحفر يظهر التصميم بالشكل الجميل الذي يرغب به الزبون".

على بعد شارعين من باقر، يقطن الجراخ محمد جاسم في مكان قريب من مشغله. ويحتفظ جاسم ببكار قديم صنعه جده في الخمسينات ليكون بمثابة تذكير دائم بعراقة الحرفة التي ورثها أباً عن جد، والذي بدوره سينقلها إلى ابنه. ويرفع على جدران المشغل صورةً لجده من المكان وهو يقوم بحفر بكار.

يحفر جاسم توقيع جده بعد أن يضع اللمسات الأخيرة على منتجه. لم يبق إلا عدد قليل من الجراخين في المدينة ولذلك فالمنافسة قوية في ما بينهم. لكنّ جاسم يؤكد أن مدخني النرجيلة يفضلون عمله بسبب التاريخ المحيط به، والجهد الشاق الذي يبذل فيه.

ويقول جاسم "إذا كنت تحب مهنتك تكون مبدعاً فيها". ويوضح أن الزبائن في جنوب العراق حيث قد تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة، يفضلون النرجيلة ذات الهيكل الخشبي لأن حرارته لا ترتفع كما المصنوع من النحاس مثلا. من بين التصاميم التي يتقنها جاسم، تصميم يشبه قبب المساجد ويسمى التصميم الاسلامي. وتنفس الجراخون الصعداء بعد إغلاق المقاهي لثلاثة أشهر بسبب وباء كوفيد-19.

وارتفع الطلب بشكل مباشر على هياكل النراجيل الخشبية بعد تلك الفترة، في السوق المحلية كما في السوق الخارجية. لا يشعر جاسم بالقلق حيال مستقبل هذه الحرفة القديمة، قائلاً "طالما هناك معسل، سيكون هناك دائماً طلب على البكار الكربلائي".

المصادر الإضافية • أ ف ب