عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية البحريني يدعو من القدس إلى استئناف محادثات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية

euronews_icons_loading
وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بعد اجتماعهما الثلاثي في القدس، 18 نوفمبر 2020
وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بعد اجتماعهما الثلاثي في القدس، 18 نوفمبر 2020   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

دعا وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني الذي وصل إلى القدس الأربعاء في أول زيارة رسمية لمسؤول بحريني كبير، الإسرائيليين والفلسطينيين إلى العودة إلى محادثات السلام الهادفة إلى حل للنزاع بين الجانبين.

وقال الزياني إن قرار البحرين التاريخي بإقامة علاقات مع الدولة العبرية سيساعد على تعزيز "فجر السلام" في الشرق الأوسط" مؤكدا على "ضرورة حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وترسيخ السلام. لذلك أدعو الطرفين إلى الالتفاف حول طاولة المفاوضات من أجل الوصول إلى حل الدولتين القابل للحياة".

وأكد وزير الخارجية على "ضرورة حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وترسيخ السلام". وأشار إلى أن "قرار البحرين التاريخي بإقامة علاقات مع الدولة العبرية سيساعد على تعزيز فجر السلام في الشرق الأوسط".

وكانت كل من البحرين والإمارات وقعت في 15 أيلول/سبتمبر اتفاقا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في حديقة البيت الأبيض.

واعتبر الفلسطينيون الخطوة "خيانة وطعنة في الظهر"، وخصوصا أنها تتعارض مع الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

وكان الزياني وصل إلى تل أبيب قبل ظهر الأربعاء على رأس وفد بحريني رفيع المستوى، حيث استقبله نظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي في مطار بن غوريون.

وأشاد أشكينازي خلال مؤتمر صحفي مع الزياني بالزيارة التي جاءت في "يوم تاريخي آخر في الشرق الأوسط".

وقال "من الجميل أن تقابل صديقا وجها لوجه وللمرة الأولى". وأكد أشكينازي على اتفاق الطرفين على فتح السفارات ومنح تأشيرات سفر لمواطني البلدين. وتابع أشكينازي "اتفقنا على فتح سفارة إسرائيلية في المنامة، وسفارة بحرينية في إسرائيل في أقرب وقت ممكن". وأضاف "آمل أن نتمكن مع حلول نهاية العام من إقامة احتفالات بمناسبة الافتتاح في كلا البلدين".

توفير تأشيرات سياحية بداية من الشهر المقبل

وأكد وزير الخارجية الإسرائيلي على أنه "واعتبارا من الأول من كانون الأول/ديسمبر، سيتمكن المواطن البحريني من تقديم طلب عبر الإنترنت للحصول على تأشيرة لزيارة إسرائيل" معربا عن أمله في بدء الرحلات بين البلدين في أقرب وقت ممكن.

وأكد الزياني على أن هذه الزيارة التاريخية ما هي إلا خطوة أولى نحو شرق أوسط أفضل وأكثر أمنا وازدهارا. واستشهد الزياني في حديثه، بزيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى إسرائيل في العام 1977، والتي تصادف ذكراها الخميس. وقال الزياني إن السادات "زرع بذور السلام الإقليمي التي تزداد اليوم العناية بها".

والبحرين التي تستضيف على أراضيها الأسطول الأمريكي الخامس، هي رابع دولة عربية تعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد الإمارات (13 آب/أغسطس 2020)، ومصر (1979)، والأردن (1994).

وشهدت السنوات الأخيرة تقاربا بين إسرائيل والدول الخليجية وغيرها من الدول الحليفة للولايات المتحدة خصوصا تلك التي تتشارك العداء مع إيران.

وينظر إلى اتفاقات التطبيع مع إسرائيل على أنها فرصة اقتصادية لدول الخليج التي تمتلك ثروات نفطية ضخمة، وتسعى إلى تطوير قطاعات اقتصادية أخرى بما في ذلك قطاع التكنولوجيا وتكنولوجيا المعلومات.

وزار وفد ضم رجال أعمال إسرائيليين إمارة دبي قبل فترة قصيرة. ودعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، رسميا لزيارة إسرائيل.

وأعلن السودان أيضا عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.

viber

وتوجه بومبيو بعد زيارته الأخيرة إلى إسرائيل، في "رحلة رسمية مباشرة" بين تل أبيب والخرطوم. وكان بومبيو وصل القدس بعد ظهر الأربعاء في زيارة تستمر ليومين، قد يزور خلالها مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة على ما ذكرت صحف إسرائيلية.