عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نادل آلي يتنقل بين الطاولات في المقهى لخدمة الزبائن في موسكو

محادثة
euronews_icons_loading
روسيا مطعم روبوت
روسيا مطعم روبوت   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

خدمة آلية بطلها روبوت يسهر على راحة الزبائن وخدمتهم بشكل فعال. الروبوت يشغل وظيفة نادل ويقوم بتوصيل طلبيات الزبائن من قهوة وطعام حيث يتم تزويده بطلبات الزبائن التي يتمّ تحميلها ويمر الروبوت بشكل نظامي على العملاء ويقوم كل واحد منهم بسحب الشيء الذي طلبه أثناء تنقل الروبوت، والذي يتوقف مؤقتًا بينما يأخذ العميل طبق الطعام الخاص به من الدرج.

يقول المدير فلاديسلاف كونستانتينوف "يأتي إلينا العملاء ليطلبوا وجبة، يتم تحضيرها في المطبخ ثم تُمرر إلى نقطة الاستلام. ويأخذها النادل ويضعها على الدرج ويتم برمجة رقم طاولة الزبون، على سبيل المثال نبرمج رقم ثلاثة وعشرين، ونضغذ على الزر ابدأ ويتحرك النادل الآلي".

بمجرد اكتمال التسليم، يعود الروبوت إلى نقطة البداية بجوار المطبخ. يحتوي الروبوت على عدة صواني، لذا يمكنه العمل على عدد من الطلبات في وقت واحد. ولديه ثلاث كاميرات، اثنتان في الأسفل، يمكنها اكتشاف العوائق التي تصل إلى 15 مترًا، وتحفيز الروبوت على التوقف.

النادل الآلي يسترشد بنقاط التتبع حسب فلاديسلاف كونستانتينوف الذي يقول: "يعمل من خلال نقاط التتبع الموجودة في الأعلى حيث يحتوي على مستشعر وكاميرات. واحدة، اثنتان، وهنا كاميرا ثالثة. لذلك يتم توجيهه من حيث العوائق بمساعدة الكاميرات".

يتم شحن الروبوت خلال الليل بقوة كافية للحفاظ على نشاطه لمدة أربعة عشرة ساعة. أناستازيا، إحدى زبونات المطعم قالت: "إنه أمر غير معتاد. لم نر مثل هذا الشيء من قبل، هذه هي المرة الأولى. من الناحية العملية، أعتقد أنه عملي للغاية، ويمكن أن يحمل أكثر من إنسان". وتضيف: "أعتقد أنه يعمل أفضل مع وجود إنسان ومساعد".

يحتوي الروبوت أيضًا على بعض الميزات الملائمة للأطفال مثل ظهوره بوجد سعيد أو عابس. وخلال الأسبوع الثاني من نشاط الروبوت شهد المقهى إقبالا أكثر. وعلى ما يبدو فإن الروبوت النادل لم يتم تقديمه كرد فعل على جائحة كوفيد-19 وإنما كثورة تكنولوجية في عالم يحاول الحد من الاتصال الجسدي بين البشر.