Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

داعش يتبنى انفجارات العاصمة الأفغانية كابول التي أودت بحياة 8 أشخاص على الأقل

في موقع سقوط القذائف
في موقع سقوط القذائف Copyright WAKIL KOHSAR/AFP or licensors
Copyright WAKIL KOHSAR/AFP or licensors
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

داعش يتبنى انفجارات العاصمة الأفغانية كابول التي أودت بحياة 8 أشخاص على الأقل

اعلان

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الانفجارات التي هزت وسط العاصمة الأفغانية كابول هذا السبت وراح ضحيتها 8 أشخاص على الأقل من بينهم طفل.

وكانت تلك الانفجارات قد أحدثتها قذائف أُطلقت على ما يسمى المنطقة الخضراء حيث توجد السفارات والشركات الأجنبية بحسب ما ذكره مصدر حكومي.

وقال طارق عريان الناطق باسم وزير الداخلية الأفغاني: " في حدود الساعة 8 و40 دقيقة، أطلق إرهابيون 23 قذيفة على كابول وبحسب معلوماتنا الأولية فقد لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وجرح واحد وثلاثون آخرون".. وقد نشرت وسائل إعلام رسمية صور شاحنة محترقة وقنابل يدوية مبعثرة أرضا.

على صعيد آخر، كشفت وزارة الداخلية أنه تم الإبلاغ عن انفجارين "لقنبلتين لاصقتين" في أولى ساعات هذا السبت، استهدف أحدهما سيارة للشرطة، مما أسفر عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين.

وقد نفى مقاتلو حركة طالبان أي علاقة لهم بما جرى. وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن "الهجوم الصاروخي في مدينة كابول لا علاقة له بمجاهدي الإمارة الإسلامية"، مستخدما الاسم الذي تطلقه الحركة على أفغانستان. وأضاف "نحن لا نطلق النار بشكل أعمى على الأماكن العامة".

وكانت انفجارات مماثلة قد شهدتها في أغسطس آب الماضي أوقعت عددا من القتلى والجرحى وتبناها حينها داعش حينها.

ولا تزال أفغانستان ساحة لحرب مفتوحة رغم مباحثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية والتي ترعاها دولة قطر. ويُضاف إلى العنف اليومي في البلاد تلك الاعتداءات التي يشنها التنظيم المتطرف بشكل منتظم في العاصمة ومدن أخرى وتستهدف في كثير من الأحيان المساجد وتودي بحياة العشرات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قلق أممي إزاء احتجاز وإعدام مدنيين على يد جماعات جهادية في إدلب