عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحقيق: الاستخبارات الأمريكية قادت شركة سويسرية للتجسس على عدة بلدان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
داخل مقر وكالة الاسخبارات المركزية الأمريكية في فيرجينيا، 14 أغسطس 2008
داخل مقر وكالة الاسخبارات المركزية الأمريكية في فيرجينيا، 14 أغسطس 2008   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

لم تتحكم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وأجهزة المخابرات الألمانية في شركة سويسرية واحدة متخصصة في التشفير، بل في اثنتين، للتجسس بسهولة أكبر، بحسب ما كشف عنه التلفزيون الحكومي السويسري، مما دفع المسؤولين للمطالبة بإجراء تحقيق.

في فبراير - شباط الماضي، كشف تحقيق مشترك أجرته صحيفة واشنطن بوست والتلفزيون الألماني (ZDF) ومؤسسة التلفزيون والإذاعة السويسرية الناطقة بالألمانية (SRF) أن وكالة الإستخبارات المركزية (CIA) بالتعاون مع وكالة الاستخبارات الألمانية (BND) قد سيطرت على شركة (Crypto AG) في عام 1970 فمكنتهم من الوصول إلى كنوز من المعلومات السرية.

كذلك تم استخدام شركةً سويسرية ثانية هي أومنيسك (Omnisec)، من قبل الجهازين بالطريقة نفسها، وفق ما كشف عنه تلفزيون (SRF) السويسري هذا الأسبوع.

وكانت (Omnisec) قد باعت أجهزة تشفير الصوت والفاكس والبيانات التي تملكها لحكومات في جميع أنحاء العالم إبان إشهار إفلاسها قبل عامين.

تماما مثل أجهزة (Crypto AG)، سمحت معدات الشركة للجواسيس الأمريكيين والألمان بالوصول إلى المراسلات التي يعتقد العملاء أنها آمنة.

لكن شركة (Omnisec) باعت أيضًا أجهزة تشفير من سلسلة OC-500 للوكالات الفيدرالية السويسرية، بالإضافة إلى أكبر بنك في البلاد (UBS) وشركات سويسرية خاصة أخرى، كما أوضح تلفزيون(SRF).

تحقيق برلماني

أثارت هذه التقارير موجة قوية من ردود الأفعال خاصة وأن فضيحة (Crypto) لا تزال راسخة في جميع الأذهان.

وقال هانس بيتر بورتمان، العضو المنتخب بالبرلمان السويسري عن الحزب الليبرالي للتلفزيون السويسري، إن "هذا الأمر يثير مسألة التجسس في البلاد".

كما دعا زعيم الحزب الاشتراكي سيدريك ويرموت إلى فتح تحقيق برلماني، وتسائل: "كيف يمكن أن يحدث شيء كهذا في بلد يدعي أنه محايد مثل سويسرا؟"

وخلص تحقيق برلماني في قضية (Crypto AG) في أكتوبر - تشرين الأول الماضي، إلى أن أجهزة المخابرات السويسرية قد استفادت من سيطرة (CIA) و (BND) على (Crypto) لكنها فشلت في إخطار الحكومة الفدرالية.

وذكر التقرير أن "جهاز المخابرات الستراتيجية (SRS) كانت على علم منذ عام 1993 أن أجهزة المخابرات الأجنبية تختبئ وراء شركة (Crypto AG)". كما أوضح أنه "لم يكن هناك أي شيء غير قانوني في هذا التعاون، لكن الجواسيس السويسريين أخفوا عن عمد أشياء عن المنظمات المسؤولة على الإشراف عليهم".

viber

يشار إلى أنه من بين عملاء (Crypto) نجد إيران والمجالس العسكرية لأمريكا اللاتينية والهند وباكستان والمملكة العربية السعودية وليبيا والفاتيكان، كما توضح صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، التي أفادت بأن التجهيزات التي تم بيعها لحلفاء الولايات المتحدة كانت "آمنة"، في حين "يمكن للجواسيس الأمريكيين اختراق الآخرين".