عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قطر تحتجز مواطنا أستراليا ونجله "بتهم غير معروفة"

Access to the comments محادثة
الشرطة القطرية
الشرطة القطرية   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أفادت مصادر في الدوحة أن رجلا أستراليا ونجله اوقفتهما قطر هذا الصيف لا يزالان قيد الاحتجاز بتهم غير محددة بعد شهرين من تصنيف واشنطن قريبا لهما بأنه من أنصار القاعدة.

وأكد مصدر في الدوحة لوكالة فرانس برس الثلاثاء أن الأستاذ الجامعي لقمان طالب البالغ من العمر 58 عاما وابنه اسماعيل طالب البالغ 24 عاما محتجزان في قطر في مكان لم يكشف عنه.

وكانت صحيفة "الغارديان" قد كشفت قضيتهما الإثنين وذكرت أنهما "اعتقلا في منزلهما" في العاصمة القطرية الدوحة في 27 تموز/يوليو الماضي.

وصنفت وزارة الخزانة الأمريكية في تشرين الأول/أكتوبر أحمد لقمان طالب الابن الثاني للأستاذ الجامعي "مسهلا" للقاعدة إلى جانب شركته "طالب وأولاده بي تي واي ليمتد".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأمريكية في 19 تشرين الأول/أكتوبر أن "أحمد لقمان طالب متورط في أنشطة تنفيذ وتسهيل لصالح القاعدة ودعما لأهدافها".

و"شركة طالب وأولاده" للأحجار الكريمة مقرها في أستراليا ويملكها ويديرها أحمد لقمان طالب.

وأضافت الوزارة أن أحمد لقمان طالب "أجرى تعاملات مالية في عدد من الدول، وأن تجارته في مجال الأحجار الكريمة وفرت له القدرة على نقل الأموال دوليا لصالح القاعدة".

ولم توجه أي اتهامات لأحمد لقمان طالب بشكل علني. ووالده طالب مدرج على قوائم كلية العلوم الصحية في جامعة قطر كأستاذ للصحة العامة، وهو متخصص في الاحصاءات الحيوية.

وقالت نايلا أحمد رئيسة الحالات الفردية في منظمة "كايج" الحقوقية البريطانية إن "حياة البروفسور طالب وابنه اسماعيل قد انقلبت رأسا على عقب في غضون اسابيع". وأضافت "من المرجح أنه يتم تحضيرهما للترحيل من قطر". وتابعت "نحن قلقون للغاية بشأن حالتهما وندعو السلطات الأسترالية لاتخاذ إجراءات فورية لإعادتهما إلى بلدهما".

ولم تجب الحكومة القطرية على دعوات للتعليق على القضية.

وقالت وزارة الخارجية الأسترالية في بيان لوكالة فرانس برس الثلاثاء إن "الحكومة الاسترالية تقدم مساعدة قنصلية لرجلين أستراليين اعتقلا في قطر". وأضافت "نظرا لالتزامات الخصوصية الخاصة بنا، لن ندلي بمزيد من التعليقات".

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب