عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: حكم بإعدام "سفاح تويتر" الياباني لقتله 9 أشخاص وتقطيع جثثهم

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
القاتل الياباني الملقب بسفاح تويتر خلال محاكمته في طوكيو
القاتل الياباني الملقب بسفاح تويتر خلال محاكمته في طوكيو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قضت محكمة في طوكيو الثلاثاء بحكم الإعدام على رجل ياباني يطلق عليه لقب "قاتل تويتر" بعد أن اعترافه بقتل وتقطيع أوصال تسعة أشخاص التقى بهم عبر الإنترنت.

واعترف تاكاهيرو شيراشي البالغ من العمر 30 عامًا، بقتل وذبح جميع ضحاياه باستثناء امرأة واحدة التقى بها على منصة التواصل الاجتماعي تويتر. وجادل محاموه أمام القضاة لفرض عقوبة السجن على المتهم بحجة أن ضحاياه، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و26 عامًا، عبروا عن أفكار انتحارية على وسائل التواصل الاجتماعي ووافقوا على الموت.

ونقلت محطة التلفزيون الياباني العامة عن القاضي قوله "لم يوافق أي من الضحايا التسعة على القتل بما في ذلك الموافقة الضمنية". وأضاف القاضي "أن قتل تسعة أشخاص هو أمر خطير حيث تم الدوس على كرامة الضحايا".

وأشارت المحطة التلفزيونية إلى أن حوالي 435 شخصًا حضروا المحاكمة، على الرغم من أن قاعة المحكمة تتسع فقط لـ 16 مقعدًا.

وبحسب أدلة التحقيق، استخدم تاكاهيرو شيراشي موقع تويتر للاتصال بالمستخدمين الذين تحدثوا عن نية انتحارهم، وأخبرهم شيراشي بأنه يمكنه مساعدتهم في تنفيذ خططهم، أو حتى الموت بجانبهم.

وقالت القناة اليابانية إن والد أحد الضحايا يبلغ من العمر 25 عامًا أكد أمام هيئة المحكمة الشهر الماضي إنه "لن يغفر لشيراشي أبدًا حتى لو مات. حتى الآن، عندما أرى امرأة في سن ابنتي، أخطئ في أنها ابنتي. هذا الألم لن يختفي أبدًا. أعيدوها إلي!".

وتعد اليابان، واحدة من الدول المتقدمة القليلة التي أبقت على عقوبة الإعدام، ولا يزال الدعم الشعبي لها مرتفعًا. وعادة ما تمر سنوات بين النطق بحكم الإعدام وتنفيذه.

وفي نهاية شهر ديسمبر- كانون الأول 2019، نفذت السلطات اليابنية حكم الإعدام شنقا على رجل صيني قام بقتل أسرة مكونة من أربعة أفراد.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب