عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي وإسبانيا يقدّمان 19.5 مليون يورو لفائدة أسر فلسطينية محتاجة

Access to the comments محادثة
سيدة من غزة تظهر ثلاثة فارغة
سيدة من غزة تظهر ثلاثة فارغة   -   حقوق النشر  Adel Hana/AP
حجم النص Aa Aa

قدّم الاتحاد الأوروبي وإسبانيا 19.5 مليون يورو للدفعة السنوية الثالثة للمخصصات الاجتماعية من خلال البرنامج الوطني للتحويلات النقدية التي تستفيد منها 115000 أسرة فلسطينية محتاجة.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف "الحقوق في الضمان الاجتماعي والحد الأدنى من مستوى المعيشة منصوص عليها في المعاهدات والاتفاقيات العالمية لحقوق الإنسان، وبالنظر إلى الهامش المالي المحدود للسلطة الفلسطينية، والميزانية التي لا يمكن التنبؤ بها وعدم الاستقرار المالي، يظل شركاء التنمية الأوروبيون ملتزمين بدعم السلطة الفلسطينية في جهودها لتتحمل مسؤولية حماية الفئات الأكثر ضعفًا من السكان، وهذا أمر أكثر أهمية في وقت الأزمة هذا."

كما قالت رئيسة التعاون الإسباني إيفا سواريز – ليوناردو "تشارك إسبانيا بقوة في دعم الحكومة الفلسطينية في تقديم الخدمات العامة الأساسية للسكان الفلسطينيين، وضمان الملكية والمساهمة في الحد من الفقر متعدد الأبعاد."

يدعم الاتحاد الأوروبي وزارة التنمية الاجتماعية التابعة للسلطة الفلسطينية، المسؤولة عن توفير الحماية الاجتماعية الأساسية للأسر الأكثر ضعفاً في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال برنامج التحويلات النقدية. بالنسبة لهذه الدفعة، ضاعف الاتحاد الأوروبي تقريبًا مساهمته المالية المعتادة بتقديم 18.5 مليون يورو، بينما خصصت إسبانيا لذلك مساهمتها السنوية البالغة مليون يورو.

منذ عام 2018، لم تحصل وزارة التنمية الاجتماعية على الميزانية السنوية اللازمة لتوفير الدفعات الكاملة لـ 115000 أسرة ودفعت ثلاثة فقط من المدفوعات السنوية الأربع. وقد لعب الاتحاد الأوروبي دورًا فعالاً في تأمين هذه المدفوعات السنوية الثلاث. وفي عام 2020، حشد الاتحاد الأوروبي تمويلًا إضافيًا ليشمل 9000 عائلة من قائمة برامج التحويلات النقدية في غزة وقدم أيضًا زيادة في الاستجابة لأزمة جائحة كورونا.

وفي خضم جائحة كورونا وآثارها الاجتماعية والاقتصادية الكارثية غير المسبوقة، صرف الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مبلغًا إجماليًا قدره 185 مليون يورو خلال عام 2020 لدعم السلطة الفلسطينية في دفع الرواتب والمعاشات التقاعدية والاعانات الاجتماعية والإحالات إلى مستشفيات القدس الشرقية.

منذ عام 2008، يتم توجيه معظم مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية من خلال الدعم المالي المباشر من خلال آلية بيغاس، ودعم عملية إصلاح السلطة الفلسطينية ومختلف خطط التنمية الوطنية، حاليًا أجندة السياسة الوطنية 2017-2022. تدعم آلية بيغاس النفقات المتكررة للسلطة الفلسطينية، وخاصة رواتب ومعاشات موظفي الخدمة المدنية، والعلاوات الاجتماعية المدفوعة من خلال برنامج التحويلات النقدية وجزء من تكاليف الإحالة إلى مستشفيات القدس الشرقية.

منذ شباط 2008، تم صرف أكثر من 2.8 مليار يورو من خلال آلية بيغاس من قبل المفوضية الأوروبية والعديد من شركاء التنمية، وبالتحديد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى ذلك، يقدم الاتحاد الأوروبي المساعدة للشعب الفلسطيني من خلال الأونروا، وكذلك من خلال مجموعة واسعة من مشاريع التعاون الأخرى. تتبنى الاستراتيجية الأوروبية المشتركة لأعوام 2017-2020 الأساس / إطار العمل لهذه المشاركة وتوفر استجابة مشتركة من الاتحاد الأوروبي لأولويات خطة العمل الوطنية، بما في ذلك الإصلاحات الرئيسية وبرامج التنمية التي تنفذها الوزارات الرئيسية استعدادًا لإقامة الدولة.