عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابات قياسية تتجاوز 50 ألف إصابة يومية بكوفيد-19 في المملكة المتحدة

مشاة في شارع أكسفورد في لندن. 2020/12/26
مشاة في شارع أكسفورد في لندن. 2020/12/26   -   حقوق النشر  كيرستي وغلسوورث/أ ب
حجم النص Aa Aa

سجلت المملكة المتحدة التي تواجه تسارعا في تفشي وباء كوفيد-19، نحو 53135 إصابة جديدة الثلاثاء، بسبب تحوّر فيروس كورونا المستجد، وذلك في حصيلة غير مسبوقة حسبما كشف تقرير حكومي.

ومع هذه الزيادة التي سجلت رغم إغلاق جزء كبير من المملكة المتحدة أخيرا، يرتفع العدد الإجمالي للإصابات المسجلة إلى 2,382,865 منذ بداية تفشي الوباء من بينها 71567 وفاة (414 وفاة أعلنت الثلاثاء).

وقال المدير العام للصحة العامة في المملكة المتحدة سيمون ستيفنس على صفحته في موقع تويتر: "إنها عودة ثانية إلى قلب العاصفة مع ظهور موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا، الذي يجتاح أوروبا وهذا البلد". أما المسؤول في مستشفى كرويدن ماثيو كيرشو فتحدث عن ظرف صعب، وقال إن الأقسام الاستشفائية جنوب لندن مكتظة للغاية.

من ناحيتها قالت الطبيبة سامنتا بات رودن على صفحتا في موقع تويتر، إن العديد من الأطباء والممرضين ألغوا إجازاتهم بمناسة احتفالات نهاية السنة، وتطوعوا للقيام بساعات إضافية.

ولكن رودن أشارت إلى أن الحقيقة هي أن العديد من أفراد الطواقم الطبية أضحت على حافة الانهيار، وقالت إن مستشفيات تفتقد إلى الأكسيجين، وأخرى ينقصها عديد المتطوعين، فيما عديد المرضى يتطلب نقلهم أكثر من مائة كيلومتر من محل سكناهم، حتى يجدوا مكانا شاغرا في أحد المستشفيات.

في هذه الأثناء يطلب من سكان انجلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية البقاء في منازلهم، فيما ترتفع الأصوات الداعية إلى تشديد الاجراءات من أجل الحد من انتشار الفيروس، بما في ذلك تأجيل موعد العودة المدرسية.

وتعول الحكومة البريطانية على اللقاحات للخروج من الأزمة، وينتظر من هيئة التنظيم الصحية الخاصة بالأدوية أن تعطي رأيها بشأن اللقاح الذي طوره مختبر أسترازينيكا البريطاني وجامعة أكسفورد.

وقد أجازت الهيئة بالفعل استعمال لقاح فايزر/بيونتيك والذي استفاد منه أكثر من 600 ألف شخص منذ 8 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

من جانبه اعتبر سيمون ستيفنس أنه سيتم تطعيم كل الناس المعرضين للخطر في البلاد مع نهاية فصل الربيع، قائلا إن ذلك ربما يكون أعظم بارقة أمل للعام المقبل.

ولكن بالنسبة إلى كلية لندن للصحة والطب الاستوائي فإن جهود التطعيم ينبغي مضاعفتها إلى مستوى مليوني جرعة أسبوعيا، حتى يتم تجنب موجة انتشار ثالثة للفيروس.