Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إسبانيا تسعى لإبرام اتفاق دفاعي مع بريطانيا لمرحلة ما بعد بريكست

وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس خلال اجتماع مجلس شؤون وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 21 سبتمبر 2020
وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس خلال اجتماع مجلس شؤون وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 21 سبتمبر 2020 Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إسبانيا تسعى لإبرام اتفاق دفاعي مع بريطانيا لمرحلة ما بعد بريكست

اعلان

أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا الإثنين أن مدريد ولندن تجريان محادثات بشأن اتفاق دفاعي وأمني لمرحلة ما بعد بريكست.

وجاء في تصريح أدلت به الوزيرة لمحطة "كانال سور" الإذاعية "إنه اتفاق على صعيدي الأمن والدفاع نجري مفاوضات بشأنه مع المملكة المتحدة منذ أشهر عدة".

والهدف من الاتفاق التوصل إلى إطار عامل يشمل كل الصعد من مكافحة الجماعات الإرهابية إلى الأمن الإلكتروني والمهمات العسكرية المشتركة، وتأمل إسبانيا أن يشمل "تدابير لبناء الثقة" في ما يتعلّق بجبل طارق.

وقالت الوزيرة "نريد إطارا للعمل يشمل هذه الروابط الأمنية والدفاعية".

وتابعت: "نطاق تحالفنا واسع جدا وما نريده هو توفير أكبر مظلة ممكنة لهذه الشراكة تعزز كذلك علاقاتنا الثنائية في المستقبل".

لكن إسبانيا التي تشارك قواتها إلى جانب القوات البريطانية في حلف شمال الأطلسي وفي بعثات الأمم المتحدة تريد أن يشمل الاتفاق جبل طارق حيث أثار الوجود المرحلي للغواصات النووية البريطانية خلافات دبلوماسية.

وفي أيار/مايو من العام 2000 اضطرت الغواصة البريطانية "اتش.ام.اس تايرلس" للرسو في جبل طارق لإجراء تصليحات استغرقت نحو عام بعد رصد تشقق في ماسورة التبريد قرب مفاعلها النووي.

وأثار وجود الغواصة في المنطقة غضب السلطات في جبل طارق وفي جنوب إسبانيا، وقد نُظّمت تظاهرات على خلفية التخوّف من حصول تسرّب.

وسجّلت واقعة مماثلة في تموز/يوليو من العام 2016 حين اضطرّت غواصة نووية بريطانية أخرى للرسو في جبل طارق إثر اصطدامها بسفينة تجارية.

ولم تشأ الوزيرة التعليق حول ما إذا الاتفاق سيحول دون رسو غواصات نووية بريطانية في جبل طارق ما لم تتبلّغ إسبانيا بذلك.

وقالت: "الأكيد هو أننا نريد تدابير بناء ثقة" لكي "لا تتكرر أمور كتلك التي حصلت هنا في الماضي".

ولطالما شكّلت جبل طارق مصدرا لنزاع حاد على السيادة بين بريطانيا وإسبانيا.

viber

وسرت أنباء حول المحادثات قبل أيام من توصل لندن ومدريد لاتفاق نص على إدراج جبل طارق ضمن نطاق منطقة شنغن الأوروبية، يتيح الحفاظ على حرية التنقل عند الحدود بين اسبانيا وهذا الجيب البريطاني الواقع جنوبها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غموض يلف نسب المشاركة في انتخابات كتالونيا بسبب فيروس كورونا

رؤساء 170 من كبريات الشركات الأمريكية يطالبون الكونغرس بإقرار فوز بايدن

41% من شباب إسبانيا أصبحوا بلا عمل بسبب كوفيد-19