عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ختامُها عنفٌ وفوضى.. كيف أمسى عقر دار الديمقراطية الأمريكية رهينة التجييش في عهد ترامب؟

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
أحد مناصري الرئيس دونالد ترامب في مواجهة مع قوات مكافحة الشغب خارج مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن 07.01.21
أحد مناصري الرئيس دونالد ترامب في مواجهة مع قوات مكافحة الشغب خارج مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن 07.01.21   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

بلغ الاحتقان أوْجه في العاصمة الأمريكية واشنطن أمس حينما اقتحم العشرات من مناصري الرئيس دونالد ترامب عقر دار الديمقراطية الأمريكية متمثلا في مبنى الكابيتول الذي يضم مجلسي الشيوخ والنواب احتجاجا على ما رأوه اختطافا لفوز انتخابي ناله الرئيس الملياردير.

وقد ساد التوتر محيط مقر الكونغرس بين محتجين جيّشتهم خطابات ترامب الذي ما فتئ يندّد بالتزوير في استحقاق نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وقد لقيت سيدة مصرعها داخل مبنى الكابيتول برصاص الأمن هناك بحسب تصريح لمسؤول في شرطة واشنطن. وتنحدر السيدة التي تدعى أشلي بابيت من منطقة في جنوب ولاية كاليفورنيا وكانت من أشد المناصرين للرئيس ترامب.

ووسط هذه الفوضى، فرضت قوات الأمن حظرا للتجوال وعمدت إلى تطويق المحتجين في تقنية مثيرة للجدل تقضي بمحاصرة المتظاهرين في مساحات صغيرة.

مشهد اقتحام الكابيتول كان سرياليا بامتياز، إذ لم يكن أحد يتصور أن معقل الديموقراطية الأمريكية وتحت وطأة ما جرى، يضطر لتعليق جلسته التي كان من المفترض ان تصادق على فوز الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن. وبعد انقطاع دام ساعات، استأنف الكونغرس جلساته في مجلس الشيوخ وبعدها في مجلس النواب رفض خلالها طعون مشرعين جمهوريين في نتيجة الانتخابات الرئاسية بولاية أريزونا. لكن النقاش سرعان ما عرف تأخيرا جديدا بعد أن تقدم مشرّعون جمهوريون آخرون بطعن يدعو لإعادة فحص قانونية الانتخابات في ولاية بنسيلفانيا.

صورٌ للتاريخ..

وبعيدا عن هذه التجاذبات السياسية فإن صور اقتحام مبنى الكابيتول العريق ستبقى عالقة في الأذهان. إذ شوهد بعض أعضاء الكونغرس وهم يلبسون أقنعة واقية من الغاز فيما أظهرت صور أخرى رجال أمن الكابيتول وهم يصوّبون أسلحتهم نحو الأبواب الموصدة التي كان يقف وراءها المحتجون الذين كانوا يهمّون باقتحام القاعة.

رئيسٌ معزول..

وقد بدا الرئيس ترامب معزولا حتى داخل معسكره الجمهوري. إذ صرّح ليندسي غراهام عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كارولاينا الجنوبية بان بايدن هو الرئيس الشرعي للولايات المتحدة. وأضاف السياسي الحليف لترامب منذ وقت طويل: كفى لقد طفح الكيل..

وعلى بعد أيام فقط من انتهاء ولايته المثيرة للجدل، أبى الرئيس الأمريكي إلا ان يختم عهدته بمشاهد مثل تلك التي شهدها مبنى الكابيتول مع مقتل أشخاص سقطوا ضحايا لهذا الاستقطاب السياسي. إذ إلى جانب المرأة التي قتلت، لقي ثلاثة أشخاص آخرون حتفهم خارج الكونغرس لكن الشرطة لم تقدم أية تفاصيل بشأن ظروف وفاتهم.