عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد ترامب تويتر يستهدف المرشد الإيراني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
علي خامنئي
علي خامنئي   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

حجب موقع تويتر تغريدة نشرتها حسابات تابعة للموقع الإلكتروني الرسمي للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي بشأن اللقاحات الأمريكية والبريطانية المضادة لكوفيد-19، وذلك غداة إعلانه منع استيرادها الى إيران.

وقال خامنئي في كلمة متلفزة الجمعة إن "اللقاحات الأمريكية والبريطانية غير مسموح لها بدخول البلاد"، مضيفا "لا ثقة بهم ربما يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى".

ونشرت حسابات على تويتر تابعة للموقع الرسمي للمرشد، مقتطفات من كلمته، إحداها عن اللقاحات المصنّعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. والسبت، كانت هذه التغريدة محجوبة من الحسابات بالإنكليزية والفرنسية والإسبانية والعربية، ووضعت مكانها عبارة "لم تعد هذه التغريدة متوافرة لأنها خالفت قواعد تويتر".

وقام تويتر في وقت سابق بتعليق حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل دائم على خلفية احداث العنف التي وقعت داخل مبنى الكابيتول.

وأرجعت المنصة تلك الخطوة إلى "خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف" في العاصمة واشنطن

ولم تصدر عن تويتر تفاصيل إضافية. وبحسب قوانين الموقع، في حال خالفت تغريدة قواعده "ولم يتم بعد إلغاؤها من قبل كاتبها، يتم حجبها".

وكان الموقع أعلن أنه سيبدأ اعتبارا من أواخر كانون الأول/ديسمبر، اعتماد سياسة جديدة بشأن التغريدات عن لقاحات فيروس كورونا المستجد.

وتقوم هذه السياسة، بحسب بيان نشره الموقع منتصف الشهر الماضي، على خطوات عدة أبرزها طلب إزالة تغريدات تتضمن "مزاعم خاطئة تلمّح الى أن اللقاحات تستخدم للإضرار عمدا بالشعوب أو السيطرة عليها".

كما يطال ذلك تغريدات تتضمن "مزاعم خاطئة تم نفيها على نطاق واسع تتعلق بآثار أو تبعات التطعيم".

وموقع تويتر محجوب رسميا في إيران، لكن العديد من المسؤولين، بمن فيهم الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، لديهم حسابات موثقة عليه.

وعنى تصريح خامنئي الجمعة عمليا، حظر استيراد لقاحات فايزر/بايونتيك وموديرنا واسترازينيكا/أكسفورد.

وحصلت هذه اللقاحات أو اقتربت من نيل ترخيص للاستخدام في العديد من الدول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتعد إيران أكثر الدول تأثرا بجائحة كوفيد-19 في منطقة الشرق الأوسط، وسجلت رسميا أكثر من 56 ألف وفاة من أصل أكثر من مليون و280 ألف إصابة.

وشكا مسؤولون إيرانيون من عقبات أمام شراء لقاحات نظرا إلى صعوبة تحويل المال بسبب عقوبات اقتصادية تفرضها واشنطن.

وأفاد الهلال الأحمر الإيراني الجمعة أنه يتوقع تسلم "مليون جرعة من اللقاح من روسيا أو الصين أو الهند".

viber

وأعلنت إيران في كانون الأول/ديسمبر بدء "المرحلة الأولى" من التجارب السريرية على لقاح يتم تطويره محليا.