عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حظر تجول هو الأول في مقاطعة كيبيك الكندية للحدّ من انتشار وباء كوفيد-19

Access to the comments محادثة
حظر تجول في كيبيك
حظر تجول في كيبيك   -   حقوق النشر  ERIC THOMAS/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

دخل حظر تجول حيز التنفيذ مساء السبت في كيبيك سعيا لاحتواء الموجة الثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، في إجراء غير مسبوق في كندا على صعيد مقاطعة كاملة منذ تفشي الإنفلونزا الاسبانية قبل قرن. وكان من الممكن مشاهدة بعض المارة والسيارات في وسط مدينة مونتريال بعيد بدء تطبيق حظر التجول في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، فيما كانت سيارات شرطة تقوم بدوريات وتكشف على الأوراق بشكل عشوائي.

وكان المرفأ القديم والحي القديم في وسط المدينة مقفرين، في حين يشهدان عادة إقبالا كبيرا من السياح، وفق ما أفاد صحفيون في وكالة فرانس برس. وخرج البعض في نزهة مع كلابهم، عملا بأحد الاستثناءات النادرة التي سمحت بها السلطات. وكتب جهاز الأمن في كيبيك في تغريدة "بالرغم من بعض الحوادث، نلاحظ تعاونا ممتازا من السكان في احترام حظر التجول".

وتظاهر بضع عشرات الأشخاص في مونتريال وكيبيك عموما وقامت الشرطة ببعض التوقيفات، بحسب إذاعة كندا. ويسري حظر التجول من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا وسيستمر أربعة أسابيع حتى الثامن من فبراير-شباط في المحافظة الفرنكوفونية البالغ عدد سكانها 8.5 ملايين نسمة، وهي الأكثر تأثرا بالوباء.

ويتعرض المخالفون لغرامات تتراوح بين ألف وستة آلاف دولار كندي (640 إلى 3838 يورو). وأوضح رئيس وزراء كيبيك فرنسوا لوغو في رسالة على فيسبوك "السبب الرئيسي لحظر تجول هو منع التجمعات، حتى أصغرها. إن مجموع المخالفات الصغيرة للقواعد هو الذي يغذي الفيروس". وتابع "إننا بحاجة إلى مجهود جماعي من قبل الجميع لمدة شهر"، مشددا على ضرورة "حماية الأشخاص البالغة أعمارهم 65 عاما وما فوق المعرضين للخطر".

ويؤيد 70 في المائة من سكان كيبيك حظر التجول، بحسب استطلاع للرأي أجراه معهد كروب بين 6 و8 يناير-كانون الثاني وشمل ألف شخص. وتحظر كيبيك التجمعات الخاصة في المنازل منذ أكتوبر-تشرين الأول. ولم تسمح القيود الجديدة المفروضة منذ الخريف ومن ضمنها شبه حجر منزلي سار منذ 25 ديسمبر-كانون الأول، باحتواء الموجة الثانية من وباء كوفيد-19 في كيبيك.

وأحصت كيبيك السبت 3127 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، متخطية لأول مرة عتبة ثلاثة آلاف إصابة يومية، و41 وفاة. ووصلت الحصيلة الوطنية على مستوى كندا البالغ عدد سكانها 38 مليون نسمة، 652.473 إصابة و16833 وفاة.

المصادر الإضافية • أ ف ب