عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا: حل الدولتين أساس تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

euronews_icons_loading
وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا فى بيان مشترك من القاهرة
وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا فى بيان مشترك من القاهرة   -   حقوق النشر  KHALED DESOUKI/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

استضافت مصر الإثنين وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا والأردن لمناقشة سبل إحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، قبل أسبوع من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه.

ودعا الوزراء في بيان مشترك إلى اتخاذ خطوات عملية لإطلاق "مفاوضات ذات مصداقية" بين إسرائيل والفلسطينيين حول إقامة دولة فلسطينية تكون القدس الشرقية عاصمتها في الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

وقالوا إنهم مستعدون للعمل مع الولايات المتحدة لتسهيل المفاوضات التي من شأنها أن تؤدي إلى "سلام شامل وعادل ودائم في المنطقة".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن إقامة دولة فلسطينية مستقلة يجب أن لا تهدد أمن إسرائيل "إن وجود دولة فلسطينية مستقلة ومتصلة جغرافياً إلى جانب دولة إسرائيل الآمنة هو الضمان الأساسي لتحقيق الاستقرار في منطقتنا".

وقال أيمن الصفدي، وزير الخارجية الأردني:"اليوم، ونحن نجتمع هنا، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن بناء 800 مستوطنة جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في انتهاك واضح للقانون الدولي، وفي خطوة تزيد من الخطوات التي تتخذها، والتي تقوض حل الدولتين. وتقويض كل فرص تحقيق سلام عادل وشامل، وهو خيار استراتيجي لنا وضرورة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. إن بيئة تؤدي الى استئناف المفاوضات هي السبيل الوحيد للتوصل الى حل الدولتين ".

عانى الفلسطينيون من نكسات عديدة في ظل الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها للرئيس دونالد ترامب، واشتكوا مما وصفوها بخطوات مؤيدة لإسرائيل من قبل واشنطن.

لكنهم قالوا إنهم مستعدون للعمل مع إدارة بايدن المقبلة.

وقد عمل ترامب على تهميش السلطة الفلسطينية، واعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب، وخفض المساعدات المالية للفلسطينيين كما صرحت الولايات المتحدة أنها لا ترى أن المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية.

المصادر الإضافية • ا ف ب