عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يبحث آليات لتنسيق مواجهة تبعات كورونا ويدرس فعالية شهادات التطعيم ضد الوباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الاتحاد الأوروبي يبحث آليات لتنسيق مواجهة تبعات كورونا ويدرس فعالية  شهادات التطعيم ضد الوباء
حقوق النشر  Cecilia Fabiano/LaPresse
حجم النص Aa Aa

تبحث دول الاتحاد الأوروبي آليات تنظيمية لمواجهة تبعات فيروس كورونا، ويتمثل ذلك في تحديد سبل الاستراتيجيات الخاصة بتنسيق حملات التطعيم ضد الوباء في دول التكتل.

وفي هذا الإطار، سيناقش رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي يوم الخميس آليات تنسيق توزيع اللقاحات. ويأتي هذا اللقاء الذي يعقد عبر الفيديو، بعد أيام قليلة من حث المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء على تطعيم 70٪ بلقاح كورونا، من البالغين بحلول الصيف.

يورونيوز، أجرت مقابلة مع وزير الصحة المالطي عما إذا كان هذا الهدف ممكنًا.؟

كريستوفر فيرن، وزير الصحة المالطي: "أعتقد أن الأهداف الواقعية هي أنه بحلول نهاية شهر آذار (مارس) ، سنكون قد قمنا بتطعيم جميع طاقمنا الطبي واالأشخاص ممن تتجاوز أعمارهم 80 سنة .وأقول، إنه ينبغي ان يكون هذا هو المبتغى الذي سيتم العمل وفقه داخل دول الاتحاد الأوروبي. بحلول نهاية شهر مايو ، كان ينبغي أن نقوم بتطعيم جميع من تتجاوز أعمارهم 70 سنة وأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة. كما أن الهدف الآخر الذي نطمح إلى تحقيقه هو أنه بحلول نهاية سبتمبر ، سنكون قد قمنا بتطعيم 70 بالمائة من سكان دول التكتّل"

إلينا كافالوني ، يورونيوز

تم انتقاد الاتحاد الأوروبي بسبب بطء إجراءات حملة التطعيم. هل تشارك الرأي القائل بأن الاتحاد الأوروبي كان بإمكانه التصرف بشكل أسرع ، تماما كما فعلت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسرائيل؟

كريستوفر فيرن، وزير الصحة المالطي: "لا أظن ذلك. أعتقد أننا نجحنا في تحقيق بعض المنجزات في هذا الإطار من خلال التصرف كاتحاد. مالطا كدولة صغيرة، كانت تدفع دائمًا على مدى السنوات السبع الماضية من أجل محاولة الحصول على مشتريات مشتركة من خلال تفاوض موحد وكمجموعة. هناك مزايا مختلفة. الميزة الأولى ، بالطبع، هي أنه عندما نتفاوض كتكتّل مع المؤسسات التي تصنّع الأدوية ستكون لدينا قوة تفاوضية أقوى بكثير مما لو كنا نتفاوض كسلطات منفصلة أو دول أعضاء منفصلة. فمن خلال القيام بعمليات شراء للأدوية واللقاحات سويا، تمكنّا من الحصول على أسعار منخفضة ".

إلينا كافالوني، يورونيوز:

نحن نعلم أن مالطا هي وجهة العطلات الرئيسية حيث يعتمد اقتصادها بشكل كبير على السياحة. هل تعتقد أننا بحاجة إلى شهادات التطعيم ضد كوورنا من أجل إعادة إطلاق صناعة السياحة وبشكل عام لتسهيل السفر الدولي؟

كريستوفر فيرن، وزير الصحة المالطي:

"" إنها مجرد أداة أخرى من شأنها أن تمكّن البلدان من الانفتاح أكثر. يوجد بالفعل مواطنون يعيشون في البلدان توصف بـ"المناطق الخضراء" حيث إن السفر إليها ومنها غير مقيّد . ومن ثم هناك مواطنون يعيشون أيضا في بلدان توصف بـ"المناطق الحمراء". ستمكّن شهادات التطعيم الخاصة بـ"المناطق الحمراء" هؤلاء المواطنين من السفر على الرغم من ارتفاع مستوى انشار الفيروس في مجتمعهم. نحتاج إلى التأكد من أننا جميعًا نقوم بالتطعيم بالمثل حتى نتمكن من الوصول إلى الأهداف التي ذكرتها بالفعل بحلول مارس ومايو وسبتمبر فضلا عن أهداف مختلفةأخرى. هذا الحل سيمكننا من فتح اقتصاداتنا داخل دول التكتّل وسيمكن السياحة والتجارة من التعافي بوتيرة سريعة"