عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: صرخة رئيسة الخطوط التونسية من أجل ترتيب البيت الداخلي للشركة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sami Fradi
طائرة تابعة للخطوط التونسية في مطار قرطاج، تونس. 2015/10/15
طائرة تابعة للخطوط التونسية في مطار قرطاج، تونس. 2015/10/15   -   حقوق النشر  فتحي بلعيد/أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعربت الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية ألفة الحامدي التي تولت مهامها قبل أسبوعين، عن سخطها من استمرار "عمال" اعتصامهم أمام قاعة العمليات داخل مبنى الإدارة، رغم تعهدها بالنظر في ملفات المعنيين، وحملت النقابات مسؤولية ما يحدث.

ونشر مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا للمسؤولة الشابة وهي تخطب في الموظفين في اجتماع غير عادي، وهي تستنهض بحزمها الهمم، قائلة إنها فوجئت عند مجيئها بتعطل طائرات على المدرج، وأناس لا يستطيعون أخذ قرارات.

كما أعربت الحامدي الخبيرة الدولية في إدارة المشاريع الكبرى عن صدمتها من الوضعية المؤلمة التي وصلت إليها الشركة، وأبدت رغبتها في إنقاذها، قائلة إنها تراهن على عزم موظفي الشركة أنفسهم ورغبتهم في إنقاذ الخطوط التونسية.

وأبدى الحاضرون كما ظهر في الفيديو تجاوبا مع كلام رئيسة الشركة، في مشهد أضحى التونسيون يتوقون إلى النسج على منواله، في ظل إفلاس جل المؤسسات الحيوية في البلاد، بحسب تصريحات رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ قبل ستة أشهر تقريبا.

وأبدت الحامدي إصرارها على إنجاح الشركة التي تشغل أقل من 8 آلاف موظف، والتي أثقلت كاهلها الديون وأضحت في حاجة إلى تجديد الأسطول الذي يتكون من نحو 30 طائرة.