عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إدارة بايدن تعلق بيع أسلحة للسعودية ومقاتلات إف-35 للإمارات

Access to the comments محادثة
صورة من الارشيف - طائرة من طراز F-35 وطاقمها في مهمة في قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة
صورة من الارشيف - طائرة من طراز F-35 وطاقمها في مهمة في قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة   -   حقوق النشر  Staff Sgt. Christopher Thornbury/AP
حجم النص Aa Aa

علقت الإدارة الأميركية الجديدة للرئيس جو بايدن بيع أسلحة للمملكة العربية السعودية ومقاتلات إف-35 للإمارات العربية المتحدة في إطار "مراجعة" قرار اتخذ إبان ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، وفق ما افادت الخارجية الأميركية الأربعاء.

وقال مسؤول في الخارجية لفرانس برس "إنه إجراء روتيني إداري تتخذه غالبية" الإدارات الجديدة، موضحاً أن الغاية منه "أن تلبي عمليات بيع الأسلحة التي تقوم بها الولايات المتحدة أهدافنا الاستراتيجية".

لكن القرار يبقى مفاجئاً بنظر بعض المراقبين لأنه يشمل خصوصاً ذخائر دقيقة وعدت بها السعودية ومقاتلات إف-35 بيعت للإمارات مقابل اعتراف الدولة الخليجية بدولة إسرائيل برعاية دونالد ترامب.

وتقود الرياض، الحليف القريب من الولايات المتحدة وخصوصاً في عهد ترامب، تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية في نزاعها ضد الحوثيين المدعومين من إيران. والإمارات عضو في التحالف أيضاً.

لكن الديمقراطيين وبعض الجمهوريين ينددون منذ وقت طويل بالدعم الأميركي لهذا التحالف المتهم باستهداف مدنيين.

وكان الديمقراطيون قد اخفقوا في كانون الأول/ ديسمبر في الحؤول دون بيع المقاتلات إف-35 لأبوظبي.

من جهته، تعهد وزير الخارجية الأميركي الجديد أنتوني بلينكن الأسبوع الماضي "وضع حد" للدعم الأميركي "للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن".

المصادر الإضافية • أ ف ب