عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا تأخرت دول الاتحاد الأوروبي في حملات التطعيم؟

عملية تلقيح إحدى المسنات
عملية تلقيح إحدى المسنات   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

مع استمرار كثير من دول العالم في تطعيم مواطنيها ضد فيروس كورونا والسلالات المتحورة عنه، يقول منتقدون للسياسات الأوروبية، إن دول الاتحاد الأوروبي كانت "بطيئة" في إجراءات التطعيم ذاتها.

ومهما يكن من أمر، فقد وقعت المفوضية الأوروبية بالفعل عقودًا للحصول على أكثر من ملياري جرعة لقاح مع ست شركات أدوية عالمية. وترمي الاستراتيجية الأوروبية إلى تطعيم 70٪ من سكانها بحلول الصيف.

لكن بينما أعطت المملكة المتحدة 11 جرعة لكل 100 شخص والولايات المتحدة 7.1 جرعات لكل 100 شخص ، أعطت ألمانيا 2.29 جرعتين لكل 100 شخص وإيطاليا 2.5 جرعتين لكل 100 شخص وفرنسا 1.7 جرعة لكل 100 شخص.

أسباب تأخير شركات الأدوية تسليم اللقاحات

يواجه الاتحاد الأوروبي الآن انتقادات شديدة حيث دفعت تأخيرات التسليم من شركات الأدوية الكثيرين إلى التساؤل عما كان يمكن أن يفعله الاتحاد بشكل أفضل لتدارك الموقف.

لقد استغرق الاتحاد الأوروبي وقتا طويلا قبل الموافقة على لقاحات فيروس كورونا الأولى مقارنة بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

إجراءات الموافقة على اللقاحات داخل دول الاتحاد

وافقت المملكة المتحدة على لقاح فايز-بايونتيك المضاد لفيروس كورونا في 2 ديسمبر. وبعد أكثر من أسبوع بقليل، تمت الموافقة على هذا اللقاح من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام في حالات الطوارئ. في غضون ذلك ، لم تمنح وكالة الأدوية الأوروبية الموافقة على لقاح فايز-بايونتيك المضاد لفيروس كورونا حتى 21 ديسمبر ولم تبدأ اللقاحات إلا بعد أسبوع من تاريخه.

تراخيص مشروطة

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الجهة التنظيمية الأوروبية كانت تضع بعض الإجراءات تتطلب مشاركة كل دولة عضو ترمي إلى إصدار ترخيص تسويق مشروط قبل الموافقة على اللقاح. بموجب ما أعلنه الاتحاد الأوروبي، ستكون شركة الأدوية مسؤولة إذا حدث أي خطأ في اللقاح.

وفي هذا السياق، توصلت المفوضية الأوروبية إلى أول اتفاق لها بشأن التزود بجرعات لقاح محتمل لفيروس كورونا في منتصف أغسطس مع شركة الأدوية "أسترازينيكا" وتم ذلك بعد أن أبرمت المملكة المتحدة مع شركة الأدوية في مايو/أيار.

في غضون ذلك ، لم يتم الحديث عن مشاورات لإبرام الاتحاد الأوروبي عقدا مع شركة فايز-بايونتيك حتى نوفمبر ، بينما أبرمت المملكة المتحدة والولايات المتحدة صفقات مع الشركة بحلول تموز/يوليو. أكدت الولايات المتحدة الاتفاق على توريد أول 100 مليون جرعة مع شركة موديرنا للأدوية، في أغسطس/آب واستثمرت بكثافة في تطوير اللقاح بدءًا من الربيع.

إسرائيل، الدولة التي لقحت أكثر من 30٪ من سكانها، أبرمت اتفاقًا مع شركة موديرنا بحلول حزيران/يونيو ووقعت عقدًا مع شركة "فايز" في نوفمبر ، مع اتفاق على أن تشارك الدولة بيانات كوفيد-19 مع شركة الأدوية ، وفقًا لرويترز.

تنويع عقود الشراء الخاصة باللقاحات

قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ، ستيفان دي كيرسميكر: "أردنا الاستثمار في تنويع العقود مع شركات الأدوية التي تستخدم تقنيات مختلفة لأننا لم نكن متأكدين أي اللقاحات سيكون الناجع في نهاية المطاف".

فيما يواصل الاتحاد الأوروبي إصراره على إمداده بالكميات المتفق عليها من اللقاح، حتى لو أدى ذلك إلى تصدير كميات أقل من اللقاح إلى بريطانيا أو عملاء آخرين، قال باسكال سوريوت الرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينيكا" لم يرغب في إعطاء أي التزامات محددة، وأن "سبب التأخير في تسليم جرعات اللقاح يرجع جزئيًا إلى أن إبرام العقد المبرم بين الشركة والاتحاد الأوروبي جاء بعد أشهر من العقد الذي أبرم مع المملكة المتحدة" على حد قوله.

الجدول الزمني في عقد تسليم جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا

وقال باسكال سوريوت إنه "لم يتم تحديد الكميات أو الجدول الزمني في عقد تسليم جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا" مضيفا " كان الاتفاق بين الشركة والاتحاد الأوروبي قد وقع بعد ثلاثة أشهر من العقد المُوقع مع بريطانيا (وقعت أسترازينيكا عقدا مع بريطانيا في يونيو 2020). ولهذا السبب، تمر عمليات تسليم اللقاح إلى العضو السابق في الاتحاد الأوروبي (بريطانيا) بشكل أكثر سلاسة مقارنة مع الإنتاج المخصص للاتحاد الأوروبي.

ماذا عن الالتزام الأخلاقي والاجتماعي المرتبط بالعقود

وبدت المفوضة الأوروبية للشؤون الصحية ستيلا كيرياكيدس غاضبة، عند توجهها للحديث مع الصحافة ظهر أمس الأربعاء. وقالت كيرياكيدس إن على أسترازينيكا أن تقوم بعملية التسليم. وأضافت: "الشركة لديها التزام أخلاقي واجتماعي وتعاقدي". وأردفت أن الأجوبة السابقة للشركة "ليست صحيحة وغير مقبولة".

وتقول مفوضية الاتحاد الأوروبي الآن إنها ستفرض استخدام ضوابط لتصدير اللقاحات من خلال ما يطلق عليه بـ"سجل الشفافية"، حيث يجب على شركات الأدوية تسجيل صادرات اللقاحات المنتجة في الاتحاد الأوروبي.

قال غوستاف أورتزن ، المحاضر في جامعة لوفانا في ألمانيا: "إن الأمر قد يعتمد على شروط العقد وأن الشركات يمكن أن تنتظر و تبدأ في إنتاج المزيد من اللقاحات بمجرد أن يكون لديها التزام واضح" على حد قوله.

ورداً على الانتقادات بشأن توقيت العقود ، قالت مفوضة الصحة في الاتحاد الأوروبي ستيلا كيرياكيدس إن المفوضية الأوروبية رفضت فكرة أن "أي دولة لها أولوية على الأخرى لأنها وقعت اتفاقية قبلها ".

لكن الخبراء يقولون إن إتاحة مدة شهرين إلى ثلاثة أشهر للشركات أمر جيد لأنه سيسمح لها بتكثيف مستويات إنتاجها. وأضاف غوستاف أورتزن " يعد التأخير في إبرام العقود عائقًا كبيرًا لأنك تحتاج إلى ما يقرب من شهرين إلى ثلاثة أشهر لتكثيف الإنتاج إذا نظرت على سبيل المثال إلى فايز فقد زادت الإنتاج في غضون عشرة أسابيع تقريبًا لسبب بسيط فهي تحتاج إلى بعض الوقت للقيام بذلك".

اتفاق لمضاعفة إمدادات لقاح "فايزر-بيونتيك"

وفي الثامن من يناير، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق لمضاعفة إمدادات لقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لكوفيد-19، ليصل الإجمالي إلى 600 مليون جرعة. واضافت حينها "لدينا الآن إمكانية الوصول إلى 300 مليون جرعة من لقاح فايزر-بيونتيك. والآن الخبر السار هو أننا اتفقنا مع شركتي فايزر وبيونتيك على تمديد العقد. ومع الاتفاق الجديد، يمكننا شراء ما يصل إلى 300 مليون جرعة إضافية من اللقاح. وبعبارة أخرى، سوف يسمح لنا هذا بمضاعفة كمية جرعات لقاح فايزر-بيونتيك".

وقال جيه سكوت ماركوس ، الباحث في مؤسسة بروغيل للأبحاث الاقتصادية ومقرها بروكسل: "لم نطلب جرعات كافية من اللقاحين الممتازين في وقت مبكر بما فيه الكفاية". وهو يعتقد أنه كان ينبغي على الاتحاد الأوروبي"أن يركز على اللقاحات التي كان من الواضح أنها كانت رائدة في وقت سابق".

وأضاف ماركوس: "في تلك المرحلة ، كان الشيء الصحيح الذي يجب فعله هو تخصيص بعض المال لحل المشكلة والتأكد من حصولنا على ما يكفي من اللقاحات التي كانت قابلة للاستخدام بالفعل في الإطار الزمني المطلوب" لكنه يأسف أن "الأمر لم يحدث" حسب رأيه.

آليات دعم الطوارئ المستخدمة لشراء اللقاحات

بلغت قيمة أداة دعم الطوارئ المستخدمة لشراء اللقاحات في أوروبا 2.7 مليار يورو ، بينما أنفقت الولايات المتحدة حوالي 18 مليار دولار على اللقاحات ، وفقًا لبلومبرغ وفي حديث ليورونيوز، قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، دي كيرسماك: "إن عقود اللقاح تشمل الاستثمار في تطوير اللقاح" موضحا في هذا السياق "كنا نعلم أنه ليس هناك يقين من أن هذه اللقاحات ستكون ناجحة ، لكننا مع ذلك أصررنا على أن هذه الشركات ستطور من حجم طاقتها الإنتاجية وستقوم بتطوير مخزون من اللقاحات"، مشيرا إلى "أن المخاطر المالية تتحملها المفوضية الأوروبية".

ولكن يأتي الآن في وقت تهدد فيه المتغيرات الجديدة بتجاوز مستشفيات الاتحاد الأوروبي مرة أخرى ، واضطرت الدول إلى فرض عمليات إغلاق صارمة ومكلفة.

تخفيف التدابير الصحية في أوروبا

من جهتها، اعتبرت الإدارة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية الخميس أنه "من المبكر جداً تخفيف" التدابير الصحية في أوروبا رغم تراجع عدد الإصابات في عدد كبير من الدول. ودعا المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه في مؤتمر صحافي عبر الانترنت إلى تجنّب التخلي على نحو مفاجئ عن التدابير المفروضة للحدّ من تفشي الوباء وإلى "عدم تخفيف مستوى اليقظة" خصوصاً بسبب وجود نسخ متحوّرة جديدة من الفيروس معدية أكثر من الفيروس الأصلي.

تأخير في حملات التطعيم

كما تعرضت هولندا لانتقادات كبيرة بعد أن بدأت حملة التطعيم في وقت متأخر لأن لقاح فايزر، كان يجب تخزينه في درجات حرارة شديدة البرودة ، ولم يتم الاستعداد لها بشكل كافٍ ، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

فرنسا هي الأخرى، تعرضت أيضًا لانتقادات شديدة بسبب قيامها بتطعيم المئات فقط في الأسبوع الأول لأن استراتيجيتها تتطلب من المرضى إجراء استشارة قبل تلقي التطعيم.

في هذه الأثناء ، قامت إيطاليا بتلقيح المواطنين بشكل أسرع من معظم الدول الأعضاء الأخرى ، لكنها ركزت حملتها على العاملين في مجال الرعاية الصحية بدلاً من البالغين من المعرضين للأخطار الصحية .

رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان ، أعلن أن بلاده بصدد إنهاء صفقة لشراء اللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد بحلول اليوم الجمعة. وبذلك ستصبح المجر أول دولة بالاتحاد الأوروبي تعتمد على التطعيم بوساطة اللقاح الصيني "سينوفارم" بينما لجأت معظم الدول الأوروبية إلى لقاحات شركات "فايزر- بايونتك" الأمريكي - الألماني و"موديرنا" الأمريكي و"أسترازينيكا" البريطاني - السويدي حتى الآن.

وفي حديث ليورونيوز، قال بيتر سيارتو، وزير الخارجية المجري: "إن الإستراتيجية الأوروبية غير كافية وبطيئة للغاية في مواجهة الوباء" وبشأن لقاح "أسترازينيكا" أوضح أن "وكالة الأدوية الأوروبية لم تمنح ترخيصها بعد للقاح "أسترازينيكا"، وهذا يحتاج فعلا إلى تفسير" على حد قوله. مضيفا أن "توزيع اللقاحات بطيء بأقل من المتوقع".

في غضون ذلك ، قالت الحكومة الألمانية : إنها أجرت مفاوضات ثنائية مع بعض شركات الأدوية موضحة أن مفاوضاتها لن تؤثر على مجريات اتفاقية شراء اللقاحات التي أبرمها الاتحاد الأوروبي.

أكدت شركة الأدوية البريطانية - السويدية "أسترازينيكا"، رفضها لتقارير إعلامية ألمانية ذكرت أن فعّالية اللقاح ضد فيروس "كوفيد-19" بالنسبة لكبار السن تبلغ 8 بالمائة، وقالت الشركة إن تلك التقارير غير صحيحة البتة. وكانت صحيفتا "بليد" و"هاندلسبلات" الألمانيتان نشرتا يوم أمس الاثنين تقارير أشارت إلى أن تقديرات الحكومة لفعالية لقاح "أسرازينيكا" لمن تجاوزت أعمارهم الـ65 عاماً بـ8 بالمائة، مقارنة بمعدل 70 بالمائة للفئات الأصغر سناً.

الاتحاد الأوروبي يعتزم نشر العقد مع استرازينيكا الجمعة

تعتزم المفوضية الأوروبية نشر نسخة منقحة لعقدها مع شركة الأدوية العملاقة أسترازينيكا الجمعة، حسبما أعلنت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لايين، وسط خلاف حول تأخر تسليم اللقاحات.

وقالت فون دير لايين للإذاعة الألمانية العامة دوتيتشلاندفونك الجمعة "نريد أن ننشره اليوم. نحن بصدد إجراء محادثات مع الشركة بشأن الأجزاء التي يتعين تغطيتها". من جهة أخرى قال وزير الصحة الألماني ينس شبان إن الخبراء الألمان يتوقعون من الهيئة الناظمة للأدوية في الاتحاد الأوروبي أن تفرض قيود عندما ترخص لاستخدام لقاح أسترازينيكا في الكتلة، نظرا لعدم كفاية المعطيات المتعلقة بفاعلية اللقاح لدى الأشخاص الأكبر سنا.

وقال في مؤتمر صحافي "لا نتوقع ترخيصا من دون قيود". ومن المتوقع أن تعلن وكالة الأدوية الأوروبية الجمعة الموافقة على اللقاح الذي تم تطويره بالتعاون مع جامعة أكسفورد. وكانت اللجنة الألمانية للتلقيح أعلنت أنها لن توصي باستخدام اللقاح على الأشخاص بعمر 65 عاما وما فوق، لأن المعطيات لتقييم فعالية اللقاحات على هذه الشريحة العمرية غير كافية