عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكرملين: تحديد بروكسل شكل علاقاتها بموسكو بناء على قضية نافالني "سيكون حماقة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بيسكوف يتابع كلمة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين
بيسكوف يتابع كلمة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين   -   حقوق النشر  AP Photo/Alexander Zemlianichenko
حجم النص Aa Aa

قال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، اليوم، الثلاثاء، إن تحديد بروكسل شكل علاقاتها المستقبلية بموسكو بناء على قضية نافالني "سيكون حماقة" في حال تمّ ذلك.

وأمل بيسكوف في ألا يرتكب الاتحاد الأوروبي "هذه الحماقة"، مضيفاً أن موسكو تأمل في أن أحداً لن يرتكب الحماقة ويقرن مصير العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بمصير "سجين".

ويأتي كلام بيسكوف قبل أيام على زيارة سيقوم بها كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى موسكو، وأيضاً بعد تنديد أوروبي واسع باعتقال معارض الكرملين الأبرز، أليكسي نافالني.

وأوضح بيسكوف قائلاً إنه "في حال كان (بوريل) يحمل رسالة صارمة فوزير خارجيتنا (سيرغي لافروف) سيرد بالصرامة نفسها".

وطلب بوريل مقابلة نافالني الذي سجن عند عودته في 17 كانون الثاني/يناير من ألمانيا حيث خضع للعلاج ولفترة نقاهة بعد تعرضه للتسميم. ويتهم المعارض الكرملين بالوقوف وراء تسميمه.

وقال بيسكوف إن البت بمسألة هذه الزيارة عائد "للمحققين والقضاة" لكن بما أنه "ليس "فرداً من أفراد عائلته أو أحد أقربائه فعلى أي أساس يريد إجراء هذه الزيارة؟".

وتحدثت دول أوروبية عدة عن إمكان فرض عقوبات جديدة على موسكو ولا سيما بعد القمع الوحشي للتظاهرات المؤدية لنافالني في روسيا. ويمثل نافالني الثلاثاء أمام المحكمة بتهمة انتهاك شروط الافراج عنه ويواجه احتمال السجن لأكثر من سنتين.

وسبق للاتحاد الأوروبي أن فرض عقوبات على مسؤولين روس كبار على ارتباط بتسميم نافالني.

وصدرت دعوات أوروبية لإيقاف مشاريع مشتركة مع روسيا.

وكانت مختبرات أوروبية عدة حددت السم في جسم نافالني على أنه مادة نوفيتشوك المتلفة للأعصاب التي كانت تنتج في الحقبة السوفياتية. في المقابل تؤكد روسيا غياب أي دليل على وجود عملية تسميم.